أعلام تونسية خفضت حدادا بعد وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي
أعلام تونسية خفضت حدادا بعد وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي

قال سليم العزابي الأمين العام لحزب "تحيا تونس"، الذي يترأسه رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، الأربعاء، إن الحزب سيرشح يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها والمزمع تنظيمها في 15 سبتمبر المقبل، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية. 

وكان رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد قد صرح لوسائل إعلام محلية ، صباح الاربعاء، على هامش الملتقى السنوي للتونسيين بالخارج، إنه لا يفكر حاليا في الترشح للانتخابات الرئاسية. 

وقال المتحدث علي بكار، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن "الشاهد هو مرشح حزب تحيا تونس" وأن الأخير سيتحدث "بهذا الشأن بعد نهاية فترة الحداد" لسبعة أيام إثر وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في 25 يوليو الحالي.

وحزب "تحيا تونس" الذي تأسس في بداية السنة، تشكل من حول رئيس الحكومة وأصبح يملك ثاني كتلة في البرلمان بعد حزب النهضة الإسلامي.

وتم اختيار الشاهد في 2016 من قبل الرئيس الراحل قايد السبسي لتولي منصب رئاسة الحكومة حين كان عضوا في حزب "نداء تونس" حزب الرئيس الحاكم، لكن وإثر خلافات داخلية، خصوصا مع حافظ قايد السبسي، نجل الرئيس، غادر الشاهد الحزب لتأسيس حزب "تحيا تونس" الذي يضم أعضاء سابقين في حزب "نداء تونس".

في الأثناء، تتردد على شبكات التواصل الاجتماعي، حملات مناصرة لوزير الدفاع الحالي، عبد الكريم الزبيدي بالترشح للانتخابات الرئاسية دون أن يؤكد أو ينفي الزبيدي نيته الترشح للانتخابات الرئاسية إلى حد اليوم الأربعاء. 

وأعلنت الهيئة المستقلة للانتخابات، مساء الثلاثاء، قرارها بإجراء الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها في 15 سبتمبر المقبل، وحددت موعد قبول الترشحات من تاريخ الثاني من شهر أغسطس إلى التاسع من الشهر نفسه. 

ويشترط القانون الانتخابي على المرشحين للانتخابات الرئاسية جمع تزكية عشرة آلاف ناخب موزعين على الأقل، على عشر دوائر انتخابية ولا يقل عددهم عن 500 ناخب لكل دائرة ، أو أن يتحصل المترشح على تزكية عشرة نواب من البرلمان، أو على 40 تزكية من رؤساء مجالس محلية منتخبة من محافظات مختلفة.

غازي الشواشي يقضي عقوبة بالسجن في قضية "التآمر"
غازي الشواشي يقضي عقوبة بالسجن في قضية "التآمر" | Source: Facebook: Ghazi Chouachi

أعلن الناشط السياسي والوزير التونسي السابق، غازي الشواشي، عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في السادس من أكتوبر المقبل، من داخل السجن.

ونشرت الصفحة الرسمية للرئيس السابق لـ"حزب التيار الديمقراطي" المعتقل على خلفية القضية التي تعرف إعلاميا بـ"التآمر على أمن الدولة"، إعلان ترشحه للرئاسيات التونسية، الاثنين.

وأوضح البيان، أن قرار الترشح يأتي نتيجة "الأوضاع المتوترة والركود الاقتصادي الخطير والتدهور غير المسبوق للأوضاع الاجتماعية والعلاقات الدبلوماسية المشحونة.. إلى جانب تحوّل "الحياة اليومية لعموم التونسيين إلى معاناة يوميّة في أوضاع صعبة ومتردية"، على حد تعبيره.

🔴 إعلان ترشح للانتخابات الرّئاسيّة 2024 🔶️️ المرناقية في 15 جويلية 2024 🔶️ من المحتجز قسرا رقم 302730، الأستاذ غازي...

Posted by Ghazi Chaouachi on Monday, July 15, 2024

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب خطوة مماثلة من الحزب الدستوري الحر بترشيح رئيسته المسجونة عبير موسي، وبعد أيام من اعتقال لطفي المرايحي، الأمين العام للاتحاد الشعبي الجمهوري والذي أعلن نيته الترشح لمنافسة قيس سعيد. 

وشدد غازي الشواشي المسجون منذ فبراير 2023 في بيانه على الحاجة إلى ما وصفه بـ"التغيير العميق والجذري، وإلى مرحلة جديدة تتّعظ من أخطاء الماضي، تلك التي شهدناها زمن الديمقراطية العليلة أو زمن الاستبداد". 

واعتبر الشواشي أن ترشحه للاستحقاق الرئاسي "تعبير عن التشبث بحقوقه المدنية والسياسية، والدفاع عن آخر المكتسبات الدّيمقراطيّة التي حققها التونسيون".

وكشف البيان ،عن تقدم غازي الشواشي بدعوتين استعجاليتين أمام القضاء الإداري، "بعد رفض السلطات مده بالبطاقة عدد 3، ورفض هيئة الانتخابات مده باستمارة التزكيات، رغم وجود توكيل خاص بالغرض وقع نشره للعموم".

كما أشار البيان إلى دعوى قضائية ثالثة ضد هيئة الانتخابات ورئيسها، "للطعن في عدم استقلاليتهما، لما يسلكانه تجاه المترشحين من تحيز واضح وفاضح"، وفقا للمصدر ذاته.

كما قدم البيان ملامح البرنامج الانتخابي لغازي الشواشي، وتشمل إصلاح الاقتصاد والمالية العمومية، وإعادة الثقة إلى الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، وفتح باب الاستثمار ودفع النمو الاقتصادي، بالتوازي مع إصلاح المنظومة السياسية على أسس ديمقراطية تشاركية تكون فيها دولة المؤسسات والقانون واستقلالية القضاء.