الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي أثناء تقديم ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقبلة
الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي أثناء تقديم ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقبلة

أعلن الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في منتصف سبتمبر المقبل. 

وأعلن المرزوقي الذي أصبح المرشح الرئاسي المرتقب قرار عزمه الترشح خلال لقاء إذاعي الثلاثاء مع "ديوان إف إم"، يتحدث فيه عن فترة حكمه. 

وكان تحالف "تونس أخرى" التي يرأسها المرزوقي، قد أعلن دعمه لترشيح المرزوقي.

وبدأت الجمعة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية المبكرة في مقر "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات" في العاصمة التونسية وسيستمر حتى التاسع من أغسطس الحالي.

​​وكان قد تم تبكير الانتخابات الرئاسية بعد وفاة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي وإجراءها في سبتمبر بدلا من نوفمبر المقبل.

كان المرزوقي أول رئيس للتونس بعد الثورة، حيث انتخبت الجمعية التأسيسية المنصف المرزوقي، الناشط اليساري وخصم بن علي، رئيسا للبلاد، في ديسمبر 2011.

وفي أول انتخابات بعد إقرار الدستور، أصبح قائد السبسي أول رئيس لتونس بعد فوزه في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية التي أجريت في 23 نوفمبر 2014، على منافسه الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي.

وحصل حينذاك على نسبة 55.68 بالمئة من الأصوات مقابل 44.32 بالمئة للمرزوقي.

بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.
بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.

أعلن الاتحاد الأوروبي، السبت، قراره بدعم تونس في مواجهتها لتفشي فيروس كورونا المستجد على أراضيها، بمساعدات تقدر بالملايين.

وفي تغريدة له على تويتر، قال سفير الاتحاد الأوروبي في تونس، باتريس برجميني، إن الاتحاد الأوروبي منح تونس مساعدات بقيمة 250 مليون يورو لمساعدتها على مواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية لفيروس كورونا.

وتكافح تونس التي تعاني من بنية صحية ضعيفة لمنع تفشي فيروس كورونا بعد أن بلغت عدد الإصابات حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع وفيات.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت الأربعاء عن تلقيها دعما من الأردن يتمثل بطائرة محملة بالأدوية، لمساعدتها في مواجهة تفشي الفيروس على أراضيها.

وبحسب الرئاسة، فقد جاء الدعم الأردني بأمر من الملك عبد الله الثاني، عقب مكالمة دارت بينه وبين الرئيس التونسي قيس بن سعيد.