نبيل القروي
نبيل القروي

أوقفت السلطات التونسية المرشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي على الطريق إلى باجة في شمال غرب البلاد، وفق ما أفاد به المسؤول في حزبه "قلب تونس" أسامة خليفي.

وقال خليفي لوكالة فرنس برس "قطعت 15 سيارة تابعة للشرطة الطريق وهرعت نحو سيارة نبيل قروي قبل أن يطلب منه شرطيون مسلحون باللباس المدني، أن يرافقهم موضحين أن لديهم تعليمات بتوقيفه".

وأفادت إذاعة "موزاييك" الخاصة نقلا عن مصدر قضائي، بأن مذكرة توقيف صدرت بحق القروي.

وفي مطلع يوليو الماضي، منع القضاء التونسي القروي من السفر، ووجه له اتهامات بتبييض أموال.

يشار إلى أن القروي، رجل الأعمال ومالك قناة نسمة الإعلامية الخاصة، ويقدم نفسه باعتباره مرشح الفقراء. 

وقررت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري في تونس، منع ثلاث مؤسسات إعلامية محلية بينها قناة نسمة، من تغطية الحملات الانتخابية.

وكاد القروي الذي سبقت ترشحه الكثير من الحملات الخيرية، أن يستبعد من السباق بعد مصادقة البرلمان منتصف يونيو على تعديل القانون الانتخابي الذي نص في صيغته الجديدة على منع ترشح كل من منح امتيازات نقدية أو عينية لمواطنين في السنة السابقة للاقتراع.

لكن الرئيس الراحل قايد السبسي لم يوقع القانون قبل وفاته، ما سمح للقروي بالترشح.

وينظر إلى القروي باعتباره منافسا جديا ليوسف الشاهد رئيس الحكومة الذي ترشح هو الآخر للانتخابات.

بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.
بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.

أعلن الاتحاد الأوروبي، السبت، قراره بدعم تونس في مواجهتها لتفشي فيروس كورونا المستجد على أراضيها، بمساعدات تقدر بالملايين.

وفي تغريدة له على تويتر، قال سفير الاتحاد الأوروبي في تونس، باتريس برجميني، إن الاتحاد الأوروبي منح تونس مساعدات بقيمة 250 مليون يورو لمساعدتها على مواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية لفيروس كورونا.

وتكافح تونس التي تعاني من بنية صحية ضعيفة لمنع تفشي فيروس كورونا بعد أن بلغت عدد الإصابات حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع وفيات.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت الأربعاء عن تلقيها دعما من الأردن يتمثل بطائرة محملة بالأدوية، لمساعدتها في مواجهة تفشي الفيروس على أراضيها.

وبحسب الرئاسة، فقد جاء الدعم الأردني بأمر من الملك عبد الله الثاني، عقب مكالمة دارت بينه وبين الرئيس التونسي قيس بن سعيد.