قوات الجيش التونسي في عمليات عسكرية لتتبع مواقع ميليشيات متشددة عام 2013
قوات الجيش التونسي في عمليات عسكرية لتتبع مواقع ميليشيات متشددة عام 2013

أعلنت السلطات التونسية، الثلاثاء، أن المسلحين المتشددين الذين قتلوا، الاثنين، في الوسط الغربي من البلاد قرب الحدود مع الجزائر، هم ثلاثة جزائريين من قيادات "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" وهم ملاحقون منذ فترة طويلة.

وأوضحت وزارة الداخلية أن أحدهم هو "الباي العكروف" المكنى "أبو سلمة"، وهو خمسيني ومن كبار قادة كتيبة "عقبة بن نافع"، فرع القاعدة في تونس.

وتزامنت العملية مع أول أيام الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس المقررة في 15 سبتمبر الحالي.

وأوضح المتحدث باسم الحرس الوطني التونسي حسام الدين الجبابلي أن العملية تمت بالتنسيق مع الجيش وأن القتلى الثلاثة هم "من أخطر قادة المجموعة".

وبحسب المتحدث باسم الداخلية التونسية خالد العيوني فإنه يشتبه في مشاركتهم في اعتداء خلف ستة قتلى من عناصر الشرطة قرب مدينة جندوبة الواقعة شمال غربي البلاد في يوليو 2018. تبنى تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" حينها تلك العملية.

وتسبب تبادل إطلاق النار مع المسلحين الاثنين قرب حيدرة بالمنطقة الجبلية من ولاية القصرين، بمقتل شاب في الحرس الوطني.

ورغم تحسن الوضع الأمني في تونس فإن البلاد لا تزال تعيش تحت نظام حالة الطوارئ التي تم تمديدها مؤخرا حتى نهاية 2019.

وتشكل الجبال الوعرة الحدودية في ولاية القصرين معقلا لمسلحي تنظيم القاعدة و"جند الخلافة" التابعين لتنظيم داعش.

 

الحج
تجاوز عدد حالات الوفاة في صفوف الحجّاج هذا العام الألف بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس

أقال الرئيس التونسي، قيس سعيد، الجمعة، وزير الشؤون الدينية، إبراهيم الشايبي، عقب موجة انتقادات واسعة إثر وفاة وفقدان عشرات‭‭ ‬‬من التونسيين في موسم الجح هذا العام.

وتوفي ما لا يقل عن 49 حاجا تونسيا بسبب الحرارة الشديدة بينما لا تزال عائلات تبحث عن أقارب مفقودين حتى الآن.

وتسببت وفاة العشرات في موجة غضب شديدة بين التونسيين خاصة في أعقاب نشر صفحة الوزارة مئات الصور للوزير وهو يلتقط صورا ذاتية (سيلفي) مع الحجاج بينما تعاني العائلات التونسية أوقاتا صعبة.

وتجاوز عدد حالات الوفاة في صفوف الحجّاج هذا العام الألف بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس، من سلطات دول عربية وآسيوية ودبلوماسيين أشار أحدهم إلى أن معظم الضحايا لا يحملون تصاريح للحج.

وقال دبلوماسي عربي لوكالة فرانس برس، بدون الكشف عن اسمه، إن 58 حالة وفاة إضافية سُجلت في صفوف الحجاج المصريين، ما يرفع عدد المصريين المتوفين في الموسم الحالي إلى 658 على الأقل، بينهم 630 لا يحملون تصاريح للحج.

وبلغت درجة الحرارة مطلع الأسبوع الحالي 51,8 درجة مئوية في مكة المكرمة. وقضى العام الماضي أكثر من 200 حاج معظمهم من إندونيسيا.

وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت، الأحد، تسجيل "2764 حالة إصابة بالإجهاد الحراري، بسبب ارتفاع درجات الحرارة بالمشاعر المقدسة والتعرض للشمس، وعدم الالتزام بالإرشادات". لكنها لم تعطِ أي معلومات عن الوفيات.