الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعزي أرملة الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، 27 يوليو 2019
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعزي أرملة الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، 27 يوليو 2019

توفيت الأحد شدليّة قائد السبسي (83 عاما) أرملة الرئيس الباجي قائد السبسي في يوم بدأ فيه التونسيون الاقتراع لاختيار رئيس للبلاد.

وكتب نجلها حافظ قائد السبسي على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك "انتقلت إلى جوار ربها المغفور لها بإذن الله والدتي السيدة شدلية أرملة الرئيس الراحل محمد الباجي قائد السبسي".

وفي تصريح نادر لها لمجلة "ليديرز" (الخاصة) في 2014، قالت شدلية، المرأة التي تصف بالأنيقة والكتومة، انها كانت "تتناقش مع الباجي في كل شيء، وكان يطلب رأيي". 

وتوفي السبسي يوم 25 يوليو الفائت عن عمر 92 عاما تزامنا مع احتفال البلاد بعيد الجمهورية ودفعت وفاته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتقديم موعد الانتخابات الرئاسية.

وينص الدستور التونسي على أن تنظم الانتخابات الرئاسية في حال وفاة الرئيس خلال تسعين يوما.

وللسبسي ابنتان وابنين من بينهم حافظ قائد السبسي الذي تولى إدارة حزب "نداء تونس" ودخل في صراعات سياسية محتدمة مع رئيس الحكومة والمرشح للرئاسية يوسف الشاهد. 

وبدأت الأحد في تونس مهد الربيع العربي، انتخابات مبكرة دُعي إليها أكثر من سبعة ملايين ناخب لاختيار رئيس، في استحقاق يشهد منافسة غير مسبوقة.

بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.
بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.

أعلن الاتحاد الأوروبي، السبت، قراره بدعم تونس في مواجهتها لتفشي فيروس كورونا المستجد على أراضيها، بمساعدات تقدر بالملايين.

وفي تغريدة له على تويتر، قال سفير الاتحاد الأوروبي في تونس، باتريس برجميني، إن الاتحاد الأوروبي منح تونس مساعدات بقيمة 250 مليون يورو لمساعدتها على مواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية لفيروس كورونا.

وتكافح تونس التي تعاني من بنية صحية ضعيفة لمنع تفشي فيروس كورونا بعد أن بلغت عدد الإصابات حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع وفيات.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت الأربعاء عن تلقيها دعما من الأردن يتمثل بطائرة محملة بالأدوية، لمساعدتها في مواجهة تفشي الفيروس على أراضيها.

وبحسب الرئاسة، فقد جاء الدعم الأردني بأمر من الملك عبد الله الثاني، عقب مكالمة دارت بينه وبين الرئيس التونسي قيس بن سعيد.