صورة من موقع حادثة الطعن في مدينة جرزونة التونسية
صورة من موقع حادثة الطعن في مدينة جرزونة التونسية

عمد شاب تونسي، الاثنين، إلى قتل مواطن فرنسي الجنسية مقيم في مدينة جرزونة التونسية، كما قام بالاعتداء على جندي نقل إلى مستشفى قبل أن يلوذ بالفرار.

ووجه الشاب الذي ينحدر من ولاية بنزرت طعنات قاتلة للفرنسي على مستوى الرقبة والصدر بواسطة سكين، بحسب ما نقلت وسائل إعلام تونسية.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الرائد محمد زكري لموقع إذاعة موزاييك التونسية، تعرض الجندي للطعن بواسطة آلة حادة من قبل شخص في جرزونة، مشيرا إلى أنه يخضع حاليا للعلاج.

واضاف زكري في تصريحات اعلامية اليوم، أن شخصا تهجّم على العسكري الذي كان يرتدي زيّه النظامي، ووصف الحالة الصحية للجندي بالمستقرة.

وبحسب وسائل إعلام تونسية بدأت الوحدات الأمنية البحث في الحادثة وملاحقة المتهم.

 وأكد خالد الحيوني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية في تصريح إذاعي ،أن المتورط في الطعن  وهو معروف في مجال جرائم الحق العام والأبحاث جارية لتحديد طبيعة الجريمة.

وأضاف أنه قام بالاعتداء عليهما خلال مغادرتهما لحمام عمومي بالمنطقة، وعمد إلى طعن المواطن الفرنسي من الخلف مما تسبب في وفاته وإصابة الجندي، مؤكدا أن الوحدات الأمنية بصدد القيام بجميع التحريات لإيقاف الجاني، وتحديد دوافع وخلفيات اعتدائه.

يذكر أن تونس تعمها الاحتفالات منذ مساء الأحد بعد اعلان فوز قيس سعيّد في الانتخابات الرئاسية.

التزاما بوعدها، عادت نيرمين لنشر فيديوهات راقصة لها كل ليلة عبر حسابها على فيسبوك.
التزاما بوعدها، عادت نيرمين لنشر فيديوهات راقصة لها كل ليلة عبر حسابها على فيسبوك.

نيرمين صفر، راقصة تونسية تعدت شهرتها حدود بلادها مع إطلاقها مبادرة الرقص من المنزل لتسلية من يلزمون بيوتهم سعيا للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد في بلادها.

ونشرت نيرمين الفيديو الأول لها عبر حسابها على فيسبوك يوم الأحد 15 مارس، حيث ظهرت خلال اتخاذها لإجراءات احترازية من فيروس كورونا، تقوم بارتداء القفازات وكمامة واقية.

وقالت قبل أن تباشر بفقرتها الراقصة "توحشتكم برشا.. اتلموا اتلموا باش أعملكم رقصة الكورونا تو".

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي وعدا قطعته الراقصة على نفسها، حيث قالت "شدوا دياركم تو نشطحلكم كل ليلة"، أي التزموا بالبقاء في منازلكم لأرقص لكم كل ليلة.

وعادت نيرمين لنشر فيديوهات راقصة لها كل ليلة عبر حسابها على فيسبوك.

وظهرت صفر الأربعاء في فيديو آخر ردت فيه على منتقدي مبادرتها، واصفة إياهم بأنهم لا يحبون الحياة، وأنهم "ضد المرأة وضد حرية المرأة وضد حرية التعبير وضد الفن".

وأضافت بأنها اليوم "خائفة ومتقلقة وأدعو ربي وأصلي ليبعد ربي علينا هذا الوباء".

ولاقت فيديوهات الراقصة تفاعلا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وقارن البعض بين عدد المشاهدات التي حظيت بها الراقصة وتلك التي حظي بها الرئيس التونسي في وقت متقارب.

وأعلنت وزارة الصحة التونسية، مساء الأربعاء، عن وفاة امرأة مسنة عن عمر يناهز 72 عاما، بعد خضوعها للحجر الصحي الذاتي إثر الاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا.

وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق من يوم الأربعاء ارتفاع حصيلة المصابين بالفيروس إلى 29 مصابا، منهم 13 شخصا قدموا من خارج البلاد.

وأعلنت السلطات في تونس ارتفاع عدد الخاضعين للحجر الصحي إلى 7 آلاف شخص.