رجل أمن تونسي في موقع حادث إرهابي قرب محطة مترو بتونس بتاريخ 3 يوليو 2019
رجل أمن تونسي في موقع حادث إرهابي قرب محطة مترو بتونس بتاريخ 3 يوليو 2019

 

أعلنت وزارة الدفاع التونسية أن قياديا في تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" قتل، الأحد، وأصيب آخر خلال عملية لمكافحة الإرهاب بجبل سيف العنبة التابع لمعتمدية فوسانة بالقصرين وسط غرب البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد زكري لفرانس برس إن "قياديا إرهابيا في جماعة عقبة بن نافع قتل خلال عملية لمكافحة الارهاب نفذتها القوات العسكرية والحرس الوطني في منطقة القصرين الجبلية" قرب الحدود الجزائرية.

وأضاف زكري أن "إرهابيا" آخر أصيب خلال العملية المستمرة في منطقة القصرين الجبلية الحدودية، حيث تنشط مجموعات متطرفة، من دون أن يدلي بتفاصيل إضافية عن هويتهما.

وحسب ما أفاد به الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي لإذاعة "شمس أف أم المحلية"، فإن "الأمر يتعلق بالإرهابي الجزائري مراد بن حمادي الشايب المكنى" عوف المهاجر" (شقيق الإرهابي لقمان أبو صخر).

وكشف أن بن حمدي  من مواليد 15 نوفمبر 1983، وهو محل تتبع قضائي، ويعد أبرز قياديي كتيبة عقبة ابن نافع الإرهابية وهو مبحوث عنه منذ مدة من السلطات الجزائرية والتونسية.

وشارك الشايب في عدة عمليات استهدفت قوات الأمن والحرس والجيش من أهمها عمليات هنشير التلة 1 و2 بجبل الشعانبي.

وكان بن حمدي من بين العناصر التي استهدفت أعوان الأمن في منزل وزير الداخلية الأسبق لطفي بن جدو بالقصرين إضافة إلى عدة عمليات في جبال السلوم ومغيلة و جندوبة والكاف فضلا عن إشرافه على عمليات صنع الألغام وزرعها.

وجماعة "عقبة بن نافع" هي فرع محلي لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"

وتواظب قوات الأمن التونسية على تنفيذ عمليات تمشيط في منطقة القصرين التي تعد معقلا لمجموعات متشددة، بينها "جند الخلافة" المرتبطة بتنظيم "داعش" الإرهابي.

وواجهت تونس منذ ثورة 2011 هجمات إرهابية أسفرت عن مقتل العشرات من الجنود والشرطة، إضافة إلى مدنيين وسياح أجانب.

التزاما بوعدها، عادت نيرمين لنشر فيديوهات راقصة لها كل ليلة عبر حسابها على فيسبوك.
التزاما بوعدها، عادت نيرمين لنشر فيديوهات راقصة لها كل ليلة عبر حسابها على فيسبوك.

نيرمين صفر، راقصة تونسية تعدت شهرتها حدود بلادها مع إطلاقها مبادرة الرقص من المنزل لتسلية من يلزمون بيوتهم سعيا للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد في بلادها.

ونشرت نيرمين الفيديو الأول لها عبر حسابها على فيسبوك يوم الأحد 15 مارس، حيث ظهرت خلال اتخاذها لإجراءات احترازية من فيروس كورونا، تقوم بارتداء القفازات وكمامة واقية.

وقالت قبل أن تباشر بفقرتها الراقصة "توحشتكم برشا.. اتلموا اتلموا باش أعملكم رقصة الكورونا تو".

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي وعدا قطعته الراقصة على نفسها، حيث قالت "شدوا دياركم تو نشطحلكم كل ليلة"، أي التزموا بالبقاء في منازلكم لأرقص لكم كل ليلة.

وعادت نيرمين لنشر فيديوهات راقصة لها كل ليلة عبر حسابها على فيسبوك.

وظهرت صفر الأربعاء في فيديو آخر ردت فيه على منتقدي مبادرتها، واصفة إياهم بأنهم لا يحبون الحياة، وأنهم "ضد المرأة وضد حرية المرأة وضد حرية التعبير وضد الفن".

وأضافت بأنها اليوم "خائفة ومتقلقة وأدعو ربي وأصلي ليبعد ربي علينا هذا الوباء".

ولاقت فيديوهات الراقصة تفاعلا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وقارن البعض بين عدد المشاهدات التي حظيت بها الراقصة وتلك التي حظي بها الرئيس التونسي في وقت متقارب.

وأعلنت وزارة الصحة التونسية، مساء الأربعاء، عن وفاة امرأة مسنة عن عمر يناهز 72 عاما، بعد خضوعها للحجر الصحي الذاتي إثر الاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا.

وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق من يوم الأربعاء ارتفاع حصيلة المصابين بالفيروس إلى 29 مصابا، منهم 13 شخصا قدموا من خارج البلاد.

وأعلنت السلطات في تونس ارتفاع عدد الخاضعين للحجر الصحي إلى 7 آلاف شخص.