قوات الأمن التونسية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين - صورة أرشيفية
قوات الأمن التونسية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين - صورة أرشيفية

تشهد بلدة عقارب الجنوبية، والتابعة لمحافظة صفاقس (وسط شرق تونس)، منذ 3 أيام، احتجاجات ومواجهات مباشرة مع القوى الأمنية، بسبب رفض مجموعة من المحتجين قرار السلطات إعادة فتح مكب نفايات في المنطقة.

والثلاثاء، أضرم محتجون النار في مركز للحرس الوطني، في تصعيد لاحتجاج اندلع في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، وذلك بعد وفاة شاب قال شهود عيان وعائلته إنه توفي اختناقا بالغاز الذي أطلقته الشرطة بالبلدة.

في المقابل، قالت وزارة الداخلية إن الشخص لا علاقة له بالاحتجاجات وتوفي في منزله على بعد ستة كيلومترات من الاحتجاج بسبب أزمة صحية طارئة.

وفي وقت يرفع المحتجون شعارات بيئية، ويؤكدون على أنهم في الشارع لمنع فتح المكب مجددا، يتهم البعض هؤلاء بأن "أسبابا سياسية" دفعتهم لفتح هذا السجال في الشارع. فما مشكلة المكب؟ وما الذي يجري على الأرض حاليا؟

يوضح هشام بن إبراهيم، وهو ناشط مدني في محافظة صفاقس، لموقع "الحرة"، أن "مشكلة مكب الموت في عقارب ليست وليدة الساعة، حيث تم إغلاقه بعد نضال طويل من أهالي المنطقة الذين يعانون من التلوث والأمراض الناتجة عنه".

ومكب القنة يقع على بعد ٣ كيلومترا من عقارب، و٢٠ كيلومترا من صفاقس، تم تأسيسه عام ٢٠٠٨ على مساحة ٤٠ هكتارا لاستقبال ٤٠٠ طن من النفايات المنزلية لمدة ٥ سنوات تبدأ من أبريل ٢٠٠٨، وهو يعد ثاني أكبر مكب في الجمهورية التونسي، بحسب بن إبراهيم.

وعام ٢٠١٣، انتهت المدة القانونية المعهودة لاستغلال المكب ولكن استمر العمل فيه" دون وجه حق"، حيث بدأت ترمي نفايات المحافظات المجاورة دون معالجة أو تغليفها بأكياس بلاستيكية محكمة، على حد تعبيره. 

وفي عام ٢٠١٩، أصدرت محكمة عقارب، بناء على شكاوى الأهالي، قرارا بالتوقف الفوري عن استعمال المكب وإزالة جميع الفضلات، إلا أنه لم يصار إلى تنفيد القرار إلا بعد جلسة عمل في مقر محافظة صفاقس تعهد فيها المعنيون بإغلاق المكب.

وفي ٢٧ سبتمبر، أغلقت الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات مكب بلدة العقارب مانعة دخول الشاحنات لتفريغ القمامة، بحسب بن إبراهيم أيضا. 

وليل الاثنين، قررت الحكومة التونسية  إعادة فتح مكب النفايات في عقارب، بعدما تسبب إغلاقه في تراكم آلاف الأطنان من النفايات المنزلية في الشوارع والأسواق، ما دفع الآلاف للاحتجاج في صفاقس.

وهنا، أوضح بن إبراهيم أن "الدولة لجأت إلى استخدام القوة لفتح المكب ما اضطر الأهالي للتحرك لمنع ذلك"، مشيرا إلى أن "لو طلبت الحكومة إذن من مكونات المجتمع المدني في البلدة ووجهائها، بفتح المكب لفترة محددة، لكانت حصلت على موافقتهم".

واعتبر بن إبراهيم أنه كان "من الأجدر اللجوء إلى الحوار وعدم استخدام القوة في وجه الأهالي الذين يعانون منذ فترة طويلة من التلوث وانتشار الحشرات، الثعابين، مشيرا إلى أن "البلدة تسجل نسبة عالية من الإصابة بمرض السرطان".

ويسود الهدوء الحذر حاليا في البلدة، بعد مواجهات عنيفة في الشوارع بين الشبان والشرطة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين يحاولون قطع الطرق ورشق القوات الأمنية بالحجارة.

وقال شهود ووسائل إعلام محلية إنه مع استمرار التوتر في البلدة وصلت وحدات من الجيش إلى عقارب سعيا لحماية المباني والممتلكات العامة، بحسب فرانس برس.

في المقابل، يشدد الناشط المدني من مدينة عقارب، حبيب حرموني، في حديث لموقع "الحرة"، على أن "الحكومة تصرفت بشكل صحيح، ولم يكن لديها خيار سوى اللجوء إلى القوة لفتح المكب"، معتبرا أنه "لا يمكن إغلاق مكب ضخم للنفايات في ليلة وضحاها".

وأكد حرموني أن "وزارة البيئة طلبت من المعنيين في عقارب فتح المكب لمدة سنة إلى حين إيجاد مكب آخر إلا أنهم رفضوا ذلك".

"استغلال سياسي"

سياسيا، اتهم رئيس الجمهورية، قيس سعيد، الاثنين، خلال لقائه بوفد من الحكومة، أطرافا لم يسمها بالوقوف وراء ما تشهده صفاقس من تكدس للنفايات، وبأنه سيوجه تعليماته بفتح المكب بالقوة، بحسب فيديو نشره حساب الرئاسة في فيسبوك

في المقابل،  نفذ الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في تونس) إضراب عام في عقارب، الأربعاء.

ويعتبر حرموني أن "هناك عدة أطراف سياسية مسيطرة على المجالس البلدية، وهي تقف ضد قرارات الرئيس في ٢٥ يونيو، ولذلك أرادت افتعال أزمة لزعزعة الأمن والاستقرار السياسي"، وهو ما يرفضه بن إبراهيم.

وفي 25 يوليو، أعلن سعيد تجميد أعمال البرلمان وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتولي السلطات في البلاد، بناء على الفصل 80 من الدستور الذي يخوله اتخاذ تدابير في حالة "خطر داهم مهدد لكيان الوطن".

وفي 22 سبتمبر، صدرت تدابير "استثنائية" بأمر رئاسي أصبحت بمقتضاه الحكومة مسؤولة أمامه فيما يتولى بنفسه إصدار التشريعات عوضا عن البرلمان، ما اعتبره خبراء تمهيدا لتغيير النظام السياسي البرلماني في البلاد الذي نص عليه دستور 2014.

وقال بن إبراهيم إن "مطالب المحتجين واضحة وهي الهواء النقي والبيئة السليمة"، معتبرا أن "الحل باعتماد مشروع لإعادة تدوير النفايات من قبل الحكومة، والعودة إلى العقل والحوار مع المعنيين في المحافظة".

بدوره، يشدد المحلل السياسي، حسان القبي، وهو ابن المحافظة، أن "الرئيس أخطأ بالحل الأمني، وكان عليه الاحتكام إلى العقل". 

ولم يستبعد القبي، في حديث لموقع "الحرة"، "وجود أحزاب سياسية معارضة للرئيس، تحاول استغلال الأزمة البيئية لغايات سياسية من شأنها تشويه سمعة الحكومة الجديدة".

وفي 11 أكتوبر، أقر سعيد تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة نجلاء بودن، والمؤلفة من 24 وزيرا، بينهم 9 سيدات.

واستدرك القبي قائلا: "وجود استغلال سياسي لا ينفي أحقية التظاهرات المطلبية في عقارب"، معربا عن أمله في الوصول إلى "الحل البيئي الذي اقترحته جامعة صفاقس".

والثلاثاء، نظمت كلية العلوم الاقتصادية والتصرف بصفاقس بالتعاون مع جامعة صفاقس وبلدية صفاقس ندوة تحت عنوان "رسكلة (إعادة تدوير) النفايات بجهة صفاقس: الحلول العاجلة واآجلة" .

وتعهد رئيس جامعة صفاقس، عبد الواحد المكني، بتقديم "تقرير مفصل للحكومة يتضمن أهم الحلول المقترحة لتجاوز هذه الأزمة على المدى القريب وإبراز ملامح الحلول والبرامج التي سيتم الإعداد لها وتنفيذها على أرض الواقع على المدى المتوسط والبعيد لضمان بيئة نظيفة وسليمة".

وفي السياق نفسه، يعتبر المحلل السياسي، نزار الجليدي، في حديث لموقع "الحرة"، أن "التظاهرات في عقارب  لها وجهان: الأول مطلبي بيئي لم تعرف الحكومة كيفية التعامل معه بشكل صحيح، والثاني سياسي بحت".

وأكد الجليدي أن "عدد كبير المجالس البلدية في محافظات تونس تحكمها أحزاب سياسية تريد ضرب قرارت الرئيس سعيد"، متوقعا أن "اندلاع تظاهرات في مدن أخرى تحمل شعارات بيئية ومطلبية ولكن لغايات سياسية".

وأشار إلى أن "الأمور تتجه نحو التصعيد على مستويات مختلفة"، معتبرا أن "المعركة المعارضة لسعيد ستكون من قلب المجالس البلدية والأهلية في بعض المحافظات المحسوبة على جهات معينة".

الحج
تجاوز عدد حالات الوفاة في صفوف الحجّاج هذا العام الألف بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس

أقال الرئيس التونسي، قيس سعيد، الجمعة، وزير الشؤون الدينية، إبراهيم الشايبي، عقب موجة انتقادات واسعة إثر وفاة وفقدان عشرات‭‭ ‬‬من التونسيين في موسم الجح هذا العام.

وتوفي ما لا يقل عن 49 حاجا تونسيا بسبب الحرارة الشديدة بينما لا تزال عائلات تبحث عن أقارب مفقودين حتى الآن.

وتسببت وفاة العشرات في موجة غضب شديدة بين التونسيين خاصة في أعقاب نشر صفحة الوزارة مئات الصور للوزير وهو يلتقط صورا ذاتية (سيلفي) مع الحجاج بينما تعاني العائلات التونسية أوقاتا صعبة.

وتجاوز عدد حالات الوفاة في صفوف الحجّاج هذا العام الألف بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس، من سلطات دول عربية وآسيوية ودبلوماسيين أشار أحدهم إلى أن معظم الضحايا لا يحملون تصاريح للحج.

وقال دبلوماسي عربي لوكالة فرانس برس، بدون الكشف عن اسمه، إن 58 حالة وفاة إضافية سُجلت في صفوف الحجاج المصريين، ما يرفع عدد المصريين المتوفين في الموسم الحالي إلى 658 على الأقل، بينهم 630 لا يحملون تصاريح للحج.

وبلغت درجة الحرارة مطلع الأسبوع الحالي 51,8 درجة مئوية في مكة المكرمة. وقضى العام الماضي أكثر من 200 حاج معظمهم من إندونيسيا.

وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت، الأحد، تسجيل "2764 حالة إصابة بالإجهاد الحراري، بسبب ارتفاع درجات الحرارة بالمشاعر المقدسة والتعرض للشمس، وعدم الالتزام بالإرشادات". لكنها لم تعطِ أي معلومات عن الوفيات.