كيليتشدار أوغلو يرفع شكوى ضد إردوغان قبل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التركية
كيليتشدار أوغلو يرفع شكوى ضد إردوغان قبل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التركية - "أرشيف"

رفع كمال كليتشدار أوغلو، الذي سينافس رجب طيب إردوغان، الأحد، في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التركية، شكوى ضد الرئيس التركي، بعد بث مقطع فيديو يربطه بمقاتلي حزب العمال الكردستاني.

وغرد جلال جيليك، محامي حزب الشعب الجمهوري بزعامة كليتشدار أوغلو، الأربعاء، قائلا: "لقد قدمنا شكوى"، موضحا أنه يطالب بمليون ليرة تركية (50 ألف دولار).

وكان إردوغان بث خلال تجمع كبير بإسطنبول في السابع من مايو مقطع فيديو قصير يظهر على حد قوله كيليتشدار أوغلو "يسير يدا بيد مع حزب العمال الكردستاني"، المنظمة التي تصنفها أنقرة وحلفاؤها الغربيون على أنها إرهابية.

وعلى الصور يدعو مرشح المعارضة عبر الموسيقى للتوجه "معا إلى صناديق الاقتراع" للانتخابات الرئاسية وعلى الفور يحذو حذوه أحد قادة حزب العمال.

واعترف الرئيس التركي الذي احتل مركز الصدارة في الدورة الأولى بنسبة 49.5 بالمئة من الأصوات، علنا الاثنين، بأن الفيديو مركب، لكنه كرر أن خصمه "تحالف مع منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية" وهو تأكيد لا أساس له.

وكان كليتشدار أوغلو قال غاضبا بعد بث الفيديو الزائف قبل أسبوع من الدورة الأولى "كيف يمكن لشخص يجلس في كرسي الرئاسة أن ينزل إلى هذا المستوى المتدني؟".

وكليتشدار رئيس ائتلاف يضم ستة أحزاب معارضة.

وشدد المرشح الذي حصل على 44.9 بالمئة من الأصوات في الدورة الأولى، لهجته بشأن قضية اللاجئين والإرهاب في محاولة لكسب المزيد من الأصوات.

وفي الدورة الأولى تلقى كليتشدار أوغلو دعم الحزب الرئيسي الموالي للأكراد، حزب الشعوب الديمقراطي، الذي تتهمه السلطات بالارتباط بحزب العمال الكردستاني.

في المقابل، يركز إردوغان ومعسكره حملته من خلال تكرار الاتهامات نفسها بدعم الإرهاب والتواطؤ مع حزب العمال الكردستاني لتقويض فرص خصمه.

Istanbul's incumbent Mayor and mayoral candidate Ekrem Imamoglu delivers a speech amid the first partial ballot counting of the…
إمام أوغلو يلقي خطابا أثناء الفرز الجزئي الأول لأصوات الانتخابات البلدية، في إسطنبول في 31 مارس 2024.

أعلن مرشح حزب "الشعب الجمهوري" المعارض في تركيا، أكرم إمام أوغلو فوزه برئاسة بلدية إسطنبول، قائلا إنه تقدم على منافسه مراد قوروم بفارق "مليون صوت".

وأضاف إمام أوغلو في أول خطاب له بعد فرز أكثر من 70 بالمئة من صناديق الاقتراع: "فزنا ببلديات 14 منطقة كانت معنا في الفترة الماضية بإسطنبول وأضفنا إليها بلديات جديدة وننتظر حسم فرز الأصوات فيها".

وتابع: "يمكنني القول الآن أن سكان إسطنبول منحونا صلاحية إدارة بلدية إسطنبول لولاية ثانية".

كما أشار إلى أن "أهدافهم تحققت على مستوى المنطقة أيضا".

من جانبه قال مرشح "الشعب الجمهوري" في أنقرة، منصور يافاش بعدما أعلن الفوز في الانتخابات إن "الخاسر هو تورغوت ألتينوك (مرشح التحالف الحاكم)".

وأضاف: "مواطنونا قرروا، ونحن نحترم ذلك، حظا سعيدا".

وتظهر النتائج الأولية لانتخابات البلدية التي انطلقت صباح الأحد فوزا ساحقا حققه "الشعب الجمهوري" أكبر أحزاب المعارضة في معظم المدن التركية الكبرى.

في المقابل مني تحالف "الجمهور" الحاكم المشكل من "العدالة والتنمية" الحاكم و"الحركة القومية" بخسارة مدوية وخاصة في مدينة إسطنبول وأنقرة ومدن تركية كبرى أخرى، بينها إزمير وأنطاليا.

ومن المقرر أن تعلن "الهيئة العليا للانتخابات" بشكل رسمي نتائج الانتخابات في الساعات المقبلة.

ولم يصدر أي تعليق من تحالف الجمهور الحاكم حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وقالت رئاسة الاتصالات التركية إن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، سيلقي خطابا من مقره حزبه في العاصمة أنقرة في الساعة 12:30 بالتوقيت المحلي.