مظاهرة تطالب بإطلاق سراح عبد الله أوجلان، أرشيف
مظاهرة تطالب بإطلاق سراح عبد الله أوجلان، أرشيف

تمكن نائبان كرديان في البرلمان التركي من لقاء زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في سجنه الخميس في زيارة نادرة، وذلك بعد أيام على تأكيد حصول محادثات بين أوجلان والحكومة التركية حول نزع سلاح الحزب الكردي.
 
وقال تلفزيون إن تي في التركي إن النائبة آيلة عكات عطا من حزب السلام والديموقراطية (أبرز حزب كردي في تركيا) والنائب الكردي المستقل أحمد تورك التقيا أوجلان في جزيرة إيمرلي في شمال غرب تركيا حيث يمضي عقوبة السجن المؤبد.
 
وتعذر على المسؤولين في حزب السلام والديموقراطية التعليق فورا على المعلومة.
 
وبحسب المحطة التلفزيونية يتعين على النائبين أن يطلعا أولا قادة حزب السلام والديموقراطية على لقائهما مع أوجلان، قبل الإعلان المحتمل عن اللقاء لوسائل الإعلام في الأيام المقبلة.
 
ويأتي اللقاء في حين أكد يالسين أكدوغان أبرز المستشارين السياسيين لرئيس الوزراء التركي رجب يطب أردوغان، الاثنين وجود محادثات بين أجهزة الاستخبارات التركية وأوجلان حول نزع أسلحة حزب العمال الكردستاني.
 
وقال أكدوغان "إنها أجهزة الاستخبارات التي تجري محادثات معه.. الهدف هو نزع سلاح حزب العمال الكردستاني. كل حوار في هذا الاتجاه يمكن أن يؤدي إلى وقف العنف يحظى بدعم الحكومة".
 
وطلب الزعيم الكردي الذي أسر عام 1999، بهذه المناسبة أن تكون له فرصة إجراء لقاء مباشر مع منظمته، كما قالت صحيفة حرييت التركية.

عناصر من الشرطة التركية
عملية الشرطة التركية استهدفت عصابة دولية

صادرت الشرطة التركية ثالث أكبر كمية من الكوكايين في تاريخ البلاد، حسبما أعلن وزير الداخلية علي يرلي كايا الخميس، في حين حذرت مجموعات معنية بمراقبة الجريمة المنظمة، من أن البلاد أصبحت نقطة دخول للمخدرات التي تصل إلى أوروبا.

قال يرلي كايا عبر منصة التواصل الاجتماعي "إكس" إنه تمت مصادرة حوالي 608 كيلوغرامات من الكوكايين، معظمها في صورة سائلة، في عملية شملت ثلاث محافظات.

كما تمت مصادرة نحو 830 كيلوغراما من المواد الكيميائية الأولية المستخدمة لمعالجة المخدرات.

قال يرلي كايا إن عملية الشرطة استهدفت عصابة دولية يتردد أن من يقودها مواطنا لبناني- فنزويلي، كان بين أربعة أعضاء أجانب في "جماعة الجريمة المنظمة" المحتجزين، إلى جانب تسعة أتراك.

أضاف وزير الداخلية التركي أن "كمية الكوكايين التي تم ضبطها في العملية كانت ثالث أكبر كمية كوكايين يتم ضبطها في وقت واحد في تركيا".

تقول الجماعات المعنية بمراقبة الجريمة المنظمة إن تركيا أصبحت مركزا متناميا لعبور للكوكايين القادم من أميركا الجنوبية إلى أوروبا مع تشديد الإجراءات الأمنية في موانئ مثل روتردام في هولندا.

في تقرير صدر في أكتوبر من العام الماضي، قالت "المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية" إن زيادة بنسبة أربعة وأربعين في المئة في مضبوطات الكوكايين في تركيا بين عامي 2021 و2022 لم تنعكس في بيانات الاستهلاك المحلي، "ما يشير إلى أنه من المرجح أن البلاد ستكون بمثابة ممر (لتهريب) المخدرات".

كان المسؤولون قد نفذوا أكبر عملية ضبط في تركيا بلغ حجمها ألفا ومئة طن من الكوكايين مخبأة في شحنة موز قادمة من الإكوادور – في ميناء مرسين على البحر الأبيض المتوسط في عام 2021.

منذ توليه منصبه في يونيو من العام الماضي، أشرف يرلي كايا على حملة مناهضة للجريمة المنظمة في تركيا، في مسعى لمواجهة مزاعم تشير إلى أن البلاد أصبحت ملاذا لرجال العصابات الأجانب.

ينشر يرلي كايا بانتظام تفاصيل أحدث عمليات قامت بها الشرطة لاستهداف تجار المخدرات والمحتالين وغيرهم من المجرمين.

تضمن منشور وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس، تسجيلا مصورا تصاحبه موسيقى درامية، يظهر لقطات مراقبة واضحة، وحاويات بلاستيكية كبيرة وآلة ضغط.

قاد العملية ضباط مكافحة المخدرات في محافظة قوجه إيلي، جنوب شرق إسطنبول، كما شملت تحقيقات في تكيرطاغ (تكيرداغ) شمال غرب إسطنبول وفي محافظة أنطاليا على البحر الأبيض المتوسط.

قال يرلي كايا إن العصابة استخدمت مزارع الكروم في تكيرداغ وأنطاليا لتخزين المواد الكيميائية ومعالجة الكوكايين، الذي كان مخبأ في أسمدة.

وأضاف أن الشرطة عثرت أيضا على بندقية.

كتب الوزير: "لن نتسامح مع تجار السموم وجماعات الجريمة المنظمة والعصابات، سواء كانت وطنية أو دولية".