رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني
رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني

بحث رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في مدينة دافوس السويسرية مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو تعزيز العلاقات بين الإقليم وتركيا، لاسيما عقب التطورات الأخيرة على الساحة السياسية العراقية وتدهور الأوضاع في سورية وتداعياتها الإقليمية على المنطقة.

وذكر بيان لرئاسة الإقليم الخميس أن بارزاني التقى في إطار مشاركته في المؤتمر الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، وزير الخارجية التركي.

وأورد البيان أن بارزاني حذر من اتساع رقعة الأزمة التي يمر بها الإقليم، وقال إنه لا بد من وضع حد لهذه الأزمة واستعادة مسار العملية السياسية الصحيح.

وأشار بارزاني إلى استمرار مساهمة إقليم كردستان في الجهود التي تبذلها الأطراف والقوى السياسية الأخرى في العراق من أجل الوصول إلى حلول للقضايا العالقة، ووضع حد لاتساع رقعة تلك المشاكل حيث باتت تشكل خطراً على العملية السياسية في العراق برمتها.

وفي الشأن السوري، وصف رئيس إقليم كردستان الأوضاع في سورية بالمعقدة للغاية، مؤكدا أن الإقليم يراقب الوضع عن كثب، وأشار إلى أن كردستان استقبل أكثر من ستين ألف لاجئ سوري حتى الآن.

أما وزير الخارجية التركي فقال من جهته، إن بلاده استقبلت حتى الآن ما يزيد عن 160 ألف لاجئ سوري.

عناصر من الشرطة التركية
عملية الشرطة التركية استهدفت عصابة دولية

صادرت الشرطة التركية ثالث أكبر كمية من الكوكايين في تاريخ البلاد، حسبما أعلن وزير الداخلية علي يرلي كايا الخميس، في حين حذرت مجموعات معنية بمراقبة الجريمة المنظمة، من أن البلاد أصبحت نقطة دخول للمخدرات التي تصل إلى أوروبا.

قال يرلي كايا عبر منصة التواصل الاجتماعي "إكس" إنه تمت مصادرة حوالي 608 كيلوغرامات من الكوكايين، معظمها في صورة سائلة، في عملية شملت ثلاث محافظات.

كما تمت مصادرة نحو 830 كيلوغراما من المواد الكيميائية الأولية المستخدمة لمعالجة المخدرات.

قال يرلي كايا إن عملية الشرطة استهدفت عصابة دولية يتردد أن من يقودها مواطنا لبناني- فنزويلي، كان بين أربعة أعضاء أجانب في "جماعة الجريمة المنظمة" المحتجزين، إلى جانب تسعة أتراك.

أضاف وزير الداخلية التركي أن "كمية الكوكايين التي تم ضبطها في العملية كانت ثالث أكبر كمية كوكايين يتم ضبطها في وقت واحد في تركيا".

تقول الجماعات المعنية بمراقبة الجريمة المنظمة إن تركيا أصبحت مركزا متناميا لعبور للكوكايين القادم من أميركا الجنوبية إلى أوروبا مع تشديد الإجراءات الأمنية في موانئ مثل روتردام في هولندا.

في تقرير صدر في أكتوبر من العام الماضي، قالت "المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية" إن زيادة بنسبة أربعة وأربعين في المئة في مضبوطات الكوكايين في تركيا بين عامي 2021 و2022 لم تنعكس في بيانات الاستهلاك المحلي، "ما يشير إلى أنه من المرجح أن البلاد ستكون بمثابة ممر (لتهريب) المخدرات".

كان المسؤولون قد نفذوا أكبر عملية ضبط في تركيا بلغ حجمها ألفا ومئة طن من الكوكايين مخبأة في شحنة موز قادمة من الإكوادور – في ميناء مرسين على البحر الأبيض المتوسط في عام 2021.

منذ توليه منصبه في يونيو من العام الماضي، أشرف يرلي كايا على حملة مناهضة للجريمة المنظمة في تركيا، في مسعى لمواجهة مزاعم تشير إلى أن البلاد أصبحت ملاذا لرجال العصابات الأجانب.

ينشر يرلي كايا بانتظام تفاصيل أحدث عمليات قامت بها الشرطة لاستهداف تجار المخدرات والمحتالين وغيرهم من المجرمين.

تضمن منشور وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس، تسجيلا مصورا تصاحبه موسيقى درامية، يظهر لقطات مراقبة واضحة، وحاويات بلاستيكية كبيرة وآلة ضغط.

قاد العملية ضباط مكافحة المخدرات في محافظة قوجه إيلي، جنوب شرق إسطنبول، كما شملت تحقيقات في تكيرطاغ (تكيرداغ) شمال غرب إسطنبول وفي محافظة أنطاليا على البحر الأبيض المتوسط.

قال يرلي كايا إن العصابة استخدمت مزارع الكروم في تكيرداغ وأنطاليا لتخزين المواد الكيميائية ومعالجة الكوكايين، الذي كان مخبأ في أسمدة.

وأضاف أن الشرطة عثرت أيضا على بندقية.

كتب الوزير: "لن نتسامح مع تجار السموم وجماعات الجريمة المنظمة والعصابات، سواء كانت وطنية أو دولية".