مظاهرات ميدان تقسيم، أرشيف
مظاهرات ميدان تقسيم، أرشيف

أعلن مفوض حقوق الإنسان في مجلس أوروبا نيلز مويزنيكس السبت في أنقرة أن الاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة لقمع التظاهرات المناهضة للحكومة في تركيا ينبغي أن يكون موضع "تحقيق فعال ومستقل وحيادي".
 
وقال المسؤول أمام الصحافيين في ختام زيارة إلى تركيا استغرقت خمسة أيام وتمحورت حول حرية التجمع وأعمال العنف التي قامت بها الشرطة أن "كل أمثلة اللجوء المفرط إلى القوة من قبل الشرطة يجب أن تكون موضع تحقيق شامل وعقوبة مناسبة".
 
وتأتي الزيارة في ختام حركة احتجاج غير مسبوقة ضد النظام الحاكم في تركيا منذ أكثر من 10 أعوام، أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص - ثلاثة متظاهرين وشرطي - وجرح قرابة ثمانية آلاف آخرين، بحسب جمعية الأطباء.
 
إلا أن مويزنيكس حرص على التوضيح أن مهمته كانت متوقعة منذ وقت طويل قبل بدء التظاهرات.
 
ودعا من جهة أخرى السلطات التركية إلى عدم السماح بشن عملية لمعاقبة وتخويف مجموعات مهنية وخصوصا الأطباء والمحامين والصحافيين والجامعيين الذين شاركوا في التظاهرات السلمية في تركيا بين 31 مايو/أيار ومنتصف يونيو/حزيران.
 
وأثناء زيارته التقى مويزنيكس المدافع عن حقوق الإنسان، مسؤولين حكوميين وممثلين عن المجتمع المدني. وسيقدم في الخريف تقريرا لمجلس أوروبا.

تقوم المقاتلات التركية باستهداف مناطق في اقليم كردستان بشكل مستمر
تقوم المقاتلات التركية باستهداف مناطق في اقليم كردستان بشكل مستمر

قتل شخصان وهما والد وابنه مع إصابة آخر في قصف تركي استهدف مرتفعات جبلية لناحية ديرلوك في قضاء العمادية بمحافظة دهوك في إقليم كردستان العراق.

وقال شهود عيان للحرة إن القصف استهدف سلسلة جبل متين صباح السبت وأسفرعن مقتل أحد مواطني البلدة مع ابنه وإصابة آخر ولغاية الآن لم يتم إرجاع جثث القتلى.

وقال إقبال محمد للحرة وهو ناشط مدني إن المواطنين يقصدون المناطق الجبلية في هذه الأوقات من السنة للاهتمام بحقول الكرم والعنب وأيضا تربية النحل في القمم الجبيلة، مشيرا إلى استمرار استهدافهم من قبل المقاتلات التركية.

بدوره أكد مدير ناحية ديرلوك سامي أوشانه مقتل شخص وابنه من سكنة الناحية بسبب قصف المقاتلات التركية في تمام الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم للقمم الجبلية المطلة على الناحية.

وتقوم المقاتلات التركية باستهداف مناطق في إقليم كردستان بشكل مستمر بحجة ملاحقة عناصر من حزب العمال الكردستاني الذين ينشطون في الشريط الحدودي بين العراق وتركيا.