قوات الأمن في تركيا تتصدى لمتظاهرين قرب ميدان تقسيم
قوات الأمن في تركيا تتصدى لمتظاهرين قرب ميدان تقسيم -أرشيف

اعتقلت الشرطة التركية الجمعة مناهضون للحكومة خلال تجمع نظمه المئات من العمال إحياء للفاتح من أيار/ مايو، ذكرى عيد العمال حول العالم.

وتوجه المئات إلى ميدان تقسيم وسط إسطنبول لإحياء الذكرى والمطالبة بفتح تحقيق في مقتل العشرات من العمال خلال احتفالات أيار/ مايو 1977. لكن محافظ المدينة أصدر أمرا بمنع أي تجمعات في الميدان.

وانتشر آلاف من عناصر الشرطة في الطرق المؤدية إلى الميدان. في حين تجمع مئات الأشخاص في اسطنبول صباح الجمعة للتنديد بقرار السلطات حظر المسيرات النقابية والاحتفال بعيد العمال في الأول من أيار/ مايو في ساحة تقسيم.

ورفع المئات شعارات تندد بحكومة حزب العدالة والتنمية (إسلامي)، وأخرى تطالب بمزيد من الحقوق للطبقة العاملة.

وبرر محافظ إسطنبول قرارا بمنع التظاهرات، بأنها لا تتناسب مع الاحتفال بالأول من الشهر الجاري.

وتتهم الحكومة المعارضة باستغلال الميدان لتحقيق أهدافها السياسية، والتغطية على ذلك باحتفالات عيد العمال.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" ربيع الصعوب من إسطنبول:

المصدر: راديو/ وكالات 

مظاهرات ميدان تقسيم، أرشيف
مظاهرات ميدان تقسيم، أرشيف

في وقت أعلنت أحزاب من المعارضة التركية نيتها التوجه إلى ميدان تقسيم وسط اسطنبول للاحتفال الجمعة بيوم العمال، قال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إنه "لن يسمح بجر البلاد إلى الفوضى".

وأضاف أوغلو أن من يريدون الاحتفال عليهم التوجه إلى كل ميادين تركيا باستثناء ميدان تقسيم، في ظل عزم أحزاب من المعارضة التوجه إلى الميدان.

ويأتي القرار في أعقاب حكم أصدرته محكمة تركية الأربعاء قضى بتبرئة نحو 26 ناشطا ساهموا في إطلاق حركة الاحتجاج ضد حكومة رجب طيب أردوغان عندما كان رئيسا للوزراء عام 2013، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

مزيد من التفاصيل مع مراسل" راديو سوا" من تركيا ربيع الصعوب:

​​

المصدر: راديو سوا