عنصران في حزب العمال الكردستاني يتفقدان موقعا تعرض لقصف شنته طائرات تركية
عنصران في حزب العمال الكردستاني يتفقدان موقعا تعرض لقصف شنته طائرات تركية

استنكرت وزارة الخارجية العراقية الخميس التوغل البري الذي نفذته هذا الأسبوع قوات تركية في شمال البلاد لمطاردة عناصر من حزب العمال الكردستاني.

واعتبرت الوزارة في بيان أن هذه الخطوة تمثل "انتهاكا لسيادة العراق وإساءة واضحة للعلاقات الثنائية".

وكان مصدر في الحكومة التركية قد أكد الثلاثاء حصول توغل عسكري بري في شمال العراق "لفترة قصيرة"، وذلك لمطاردة مسلحين من حزب العمال الكردستاني، بعد سلسلة هجمات للحزب في جنوب تركيا أدت إلى مقتل أكثر من 30 جنديا وشرطيا تركيا.

وكان هذا التوغل البري الأول من نوعه منذ أربعة أعوام.

وتشن تركيا منذ تموز/يوليو هجمات جوية وبرية ضد الحزب في معاقله في جنوب شرق تركيا، إضافة إلى غارات على مواقعه في شمال العراق.

ورد الحزب على هذه الضربات بهجمات أدت إلى مقتل عشرات الجنود ورجال الشرطة الأتراك في هجمات شبه يومية تعد الأكثر دموية في النزاع بين الطرفين الذي يعود إلى ثلاثة عقود، وتجدد مؤخرا بعد انهيار هدنة توصل إليها الطرفان عام 2013.

وشهدت العلاقات بين أنقرة وبغداد تحسنا خلال الأشهر الماضية، بعد أعوام من التوتر خلال عهد رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي.

 

المصدر: وكالات

جنود أتراك - أرشيف
جنود أتراك - أرشيف

قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن حزب العمال الكردستاني المحظور تكبد خسائر فادحة في العمليات الأخيرة لملاحقة متمردين أكراد.

وقال اردوغان في تصريحات صحافية عقب التفجير الذي قتل فيه 15 عنصرا أمنيا والغارات التي شنها الجيش التركي على مواقع للحزب في العراق، إن الجيش يستهدف هياكل التنظيم داخل الحدود التركية.

وحمل حزب العمال الكردستاني "والأحزاب السياسية المنضوية تحت سيطرته" مسؤولية تصاعد أعمال العنف في تركيا.

واتهم الحزب بأنه أغلق "كل الأبواب أمام عملية السلام وأنه اختار "السلاح والعنف والقمع وسفك الدماء".

آخر تحديث 11:58 ت غ في 8 أيلول/سبتمبر

دخلت القوات الخاصة التابعة للجيش التركي الأراضي العراقية لملاحقة متمردين أكراد بعد كمين نصبوه للقوات الأمنية الأحد في جنوب شرق تركيا، حسبما نقلت وكالة دوغان للأنباء عن مصادر عسكرية الثلاثاء.

وقالت الوكالة إن كتيبتين من الوحدات الخاصة في الجيش عبرت الحدود إلى العراق لملاحقة مجموعتين من حزب العمال الكردستاني بعد الهجوم الذي أوقع 16 قتيلا من الجنود قرب الحدود.

وأكدت تركيا الثلاثاء أن قواتها البرية الخاصة توغلت في شمال العراق لمطاردة مسلحي حزب العمال الكردستاني عقب هجمات دموية شنها المتمردون، لكنها قالت إن التوغل هو لفترة قصيرة.

وأوضح مصدر في الحكومة التركية أن "قوات الأمن التركية عبرت الحدود العراقية في إطار مطاردة إرهابيي حزب العمال الكردستاني الضالعين في الهجمات الأخيرة" وأكد أن "هذا إجراء قصير المدى يهدف إلى منع فرار الإرهابيين". 

مقتل عشرة (8:53 بتوقيت غرينيتش)

لقي 10 شرطيين أتراك مصرعهم الثلاثاء في انفجار استهدف حافلتهم في محافظة أغدير شرق تركيا، ونسب إلى متمردي حزب العمال الكردستاني، بحسب محطة "أن تي في" التركية.

ويأتي الهجوم بعد يومين على وقوع أحد أكثر الهجمات دموية شنه مقاتلو حزب العمال الأحد على قافلة عسكرية في محافظة هكاري جنوبي شرق البلاد، وأسفر عن مقتل 16 جنديا.

وتزامن مقتل عناصر الشرطة اليوم مع إعلان أنقرة أن أكثر من 50 مقاتلة تركية قصفت بشكل مكثف على مدى ست ساعات فجر الثلاثاء 20 هدفا لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وقال المركز الإعلامي لقوات حماية الشعب، الجناح العسكري للحزب في بيان إن الطائرات التركية بدأت تحوم منذ عصر الاثنين في سماء منطقة قنديل.

وبدأت الطائرات غارات استمرت لساعات على مواقع الحزب في جبال قنديل في حدود محافظتي السليمانية وأربيل، دون أن تؤدي إلى خسائر بشرية في صفوف المقاتلين الأكراد، بحسب البيان.

غير أن وكالة أنباء الأناضول المؤيد للحكومة أكدت أن القصف الجوي أسفر عن مقتل نحو 40 مسلحا.

المزيد من التفاصيل في تقرير بدرخان حسن من أربيل شمالي العراق:

​​

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قد أكد الاثنين أن القوات التي استهدفها حزب العمال الكردستاني كانت في طريقها لتطهير أحد الجبال القريبة من الحدود مع العراق من الألغام والمفرقعات.

أما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فقد أعلن الأحد أن بلاده سترد بقوة وحزم على حزب العمال الكردستاني.

المصدر: وكالات/ راديو سوا