صورة من شريط الفيديو
صورة من شريط الفيديو

أعلنت مجموعة مسلحة أطلقت على نفسها "فرق الموت"، الجمعة، مسؤوليتها عن اختطاف 18 عاملا تركيا اختفوا عن الأنظار منذ الأسبوع الماضي، في العاصمة العراقية بغداد.

وأظهر شريط فيديو عناصر من المجموعة المسلحة غير المعروفة وهم يرتدون ملابس سوداء ويحملون أسلحة رشاشة واقفين خلف العمال الأتراك، وقد ظهر كل واحد منهم جاثما على ركبتيه.

وظهرت في الشريط لافتة مكتوب عليها "لبيك يا حسين" وعبارة "فرق الموت".

وجاء في الفيديو، الذي لا تتجاوز مدته ثلاث دقائق، أن الاحتجاز سيستمر حتى تنفذ أنقرة بعض المطالب، وأن ما وقع هو "نتيجة لما تقوم به الحكومة التركية من أفعال إجرامية مشينة".

وطالب الخاطفون بـ"إيقاف تدفق المسلحين من تركيا إلى العراق" و"إيقاف مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية".

ودعت المجموعة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن يأمر "جيش الفتح" في سورية برفع الحصار عن بلدات ذات غالبية شيعية تقع في الشمال السوري.

وسبق أن اتهمت عدة أطراف في العراق، ضمنها فصائل شيعية أنقرة صراحة بتسهيل عبور المقاتلين الأجانب إلى سورية والعراق، وطالبت بـ "إيقاف مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية".

وهدد الخاطفون بـ"سحق المصالح التركية بأعنف الوسائل" في حال لم تستجب السلطات التركية للمطالب التي تضمنها شريط الفيديو.

المصدر: وكالات 

آثار قصف تركي على قرية في اقليم كردستان العراق
آثار قصف تركي على قرية في اقليم كردستان العراق

شنت مقاتلات تركية سلسلة جديدة من الغارات على معسكرات لمتمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، ليلة الخميس الجمعة، ما أوقع 60 قتيلا بين صفوف المقاتلين، حسبما أفادت به وسائل إعلام تركية.

واستهدفت الغارات قواعد قنديل وخواكورك وآفا شين والزاب ومتين وغارا وباسيان في شمال العراق، حسب وكالة دوغان.

وتابعت الوكالة أن الغارات شنتها مقاتلات من طراز اف-16 واف-4 وطالت 64 هدفا.

وكان الجيش التركي شن عملية لا سابق لها ضد هذه الأهداف ليلة الاثنين الثلاثاء ردا على هجوم أسفر عن مقتل 16 عسكريا في داليدجا في أقصى جنوب شرق تركيا على الحدود مع العراق.

وتوعدت الحكومة التركية الاثنين غداة الهجوم على قواتها العسكرية بالقضاء على ما سمتهم بـ"الإرهابيين".

وكان الهجوم في داليدجا أعنف عملية ينفذها المتمردون الأكراد منذ استئناف المواجهات بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني في نهاية تموز/يوليو ما أسقط مفاوضات السلام التي بدأت في خريف 2012 لوضع حد لنزاع أوقع حوالي 40 ؟ألف قتيل منذ 1984.

المصدر: وكالات