مسلحون من حزب العمال الكردستاني
مسلحون من حزب العمال الكردستاني

قصف سلاح الجو التركي مواقع في جنوب شرق البلاد وشمال العراق، حيث قواعد حزب العمال الكردستاني المتمرد.

وقال الجيش الثلاثاء إن القصف أسفر عن تدمير مخابئ وكهوف ومخازن أسلحة يستخدمها مسلحو الحزب في محافظة هكاري التي تسكنها أغلبية كردية، وفي عدة مواقع شمال العراق، من بينها جبل قنديل، أبرز معقل للكردستاني.

ونفذت هذه الضربات الاثنين.

وجاءت هذه العملية غداة فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد، واستعادته الغالبية المطلقة في البرلمان.

وأطلقت حكومة أنقرة مجددا عملياتها ضد حزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ تموز/يوليو، ما أدى إلى انهيار هدنة هشة مع المتمردين الأكراد.

وتجدد النزاع مع المتمردين الأكراد بعد تفجير استهدف ناشطين مؤيدين للأكراد في بلدة سوروتش عند الحدود مع سورية في تموز/يوليو، أدى إلى مقتل 34 شخصا، ونسب إلى تنظيم داعش.

المصدر: وكالات

عنصران من الشرطة التركية
عنصران من الشرطة التركية

نفذت الشرطة التركية حملات أمنية اعتقلت خلالها 71 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش، الثلاثاء.

وأفادت وكالة دوغان التركية للأنباء، بأن الاعتقالات التي نفذتها شرطة مكافحة الإرهاب التركية، جرت في اسطنبول وشرقها حيث اعتقل 21 شخصا، بينهم سبعة أطفال،

وفي قونيا وسط البلاد، حيث اعتقل 30 آخرون، بينما جرى اعتقال 20 آخرين في منطقة صناعية في كوسالي، حسبما أفادت به الوكالة التركية.

وفي عملية منفصلة،  قال الجيش التركي في بيان إنه اعتقل 17 شخصا لدى محاولتهم عبور الحدود إلى سورية بشكل غير قانوني في البيلي بمحافظة كيليس.

وتأتي هذه العملية غداة سلسلة مداهمات نفذتها الشرطة ضد مجموعات تشتبه في ارتباطها بداعش، بينها مداهمة أكثر من 10 منازل في مدينة ديار بكر جنوب شرق البلاد، حيث قتل سبعة ممن وصفتهم الشرطة بأنهم من المتشددين، واعتقل 12 آخرون. وأدت الاشتباكات إلى مقتل اثنين من عناصر الشرطة التركية أيضا.

وتكثف الشرطة التركية عملياتها ضد تنظيم داعش مع اقتراب الانتخابات التشريعية المبكرة التي ستجري الأحد، وسط توتر شديد بعد هجوم انتحاري أوقع 102 قتلى في 10 تشرين الأول/أكتوبر، وسط أنقرة.

ووجهت تركيا التهم في هذا الهجوم إلى أربعة عناصر يشتبه في انتمائهم إلى داعش.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد تعهد الاثنين بمواصلة الحملة "ضد كل التنظيمات الإرهابية" التي تهدد تركيا من تنظيم داعش إلى المتمردين الأكراد، وصولا إلى تنظيمات اليسار المتشدد.

المصدر: وكالات