إحدى محاكم المغرب
إحدى محاكم المغرب

قالت وزارة الداخلية المغربية في بيان صدر ليل الجمعة السبت، إنها فككت خلية إرهابية مكونة من ثلاثة أشخاص في مدينة وجدة القريبة من الحدود مع الجزائر شرقي البلاد.

وذكرت الوزارة أن الثلاثة مغربي وتركيان لهما ارتباطات مع قادة ميدانيين في تنظيم الدولة الإسلامية داعش بسورية، مضيفة أنهم قاموا بعمليات " اختلاس المكالمات الهاتفية لإحدى الشركات الوطنية للاتصالات، وذلك باستعمال معدات تقنية متطورة".

وسبق لأحد التركيين أن "أقام بأحد معسكرات داعش الموجودة بريف حماه بسورية، وتلقى تدريبات على استعمال أسلحة خفيفة وثقيلة".

وأعلن المغرب، الخميس الماضي، تفكيك خلية إرهابية من ثلاثة أشخاص، قالت السلطات إنهم كانوا ينوون "تنفيذ عمليات إرهابية خطيرة" في البلاد.

وقبل ذلك بأيام، أعلن تفكيك خلية إرهابية من أربعة أشخاص كانوا "يهدفون إلى زعزعة أمن المملكة".

المصدر: وكالات 

عنصران في القوات الخاصة المغربية
عنصران في القوات الخاصة المغربية

أعلنت وزارة الداخلية المغربية الخميس تفكيك خلية إرهابية تضم ثلاثة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بتنظيم الدولة الإسلامية داعش، وسعيهم إلى تنفيذ عمليات داخل المملكة.

وكشفت الوزارة في بيان أن الخلية كانت تنشط في مدن فاس والدار البيضاء وأولاد تايمة، مشيرة إلى أن بين المشتبه فيهم امرأة.

وبحسب البيان فإن "التحريات الدقيقة مكنت من كشف مدى الانخراط الكلي لعناصر الخلية في الأجندة التخريبية التي سطرها تنظيم داعش الإرهابي، وذلك من خلال سعيهم الحثيث لتنفيذ عمليات إرهابية خطيرة".

وقالت الوزارة إن المشتبه فيهم سيقدمون إلى العدالة فور انتهاء البحث الجاري الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الخلية هي الثالثة التي تعلن السلطات المغربية تفيكيها منذ هجمات باريس التي وقعت في الـ13 من الشهر الجاري، ويتحدر بعض منفذيها من المغرب.

وفي أعقاب اعتداءات باريس التي حصدت أرواح 130 شخصا فضلا عن عشرات الجرحى، أعلنت الرباط تكثيف تعاونها الأمني مع باريس وبروكسل لملاحقة المتشددين في أوروبا.

 

المصدر: وكالات