الشرطة التركية في إحدى المناطق التي شهدت اشتباكات بين الجيش والمقاتلين الأكراد- أرشيف
الشرطة التركية في إحدى المناطق التي شهدت اشتباكات بين الجيش والمقاتلين الأكراد- أرشيف

أفاد مراسل قناة "الحرة" في إسطنبول بمقتل جندي وشرطي تركييْن وإصابة ستة عناصر من وحدة العمليات الخاصة التركية خلال اشتباك الأحد مع مسلحين من حزب العمال الكردستاني في بلدة سور في وﻻية ديار بكر جنوب شرقي تركيا.

وأعلنت مصادر أمنية تركية مقتل 32 مسلحا كرديا خلال يومي السبت والأحد. 

وذكرت وكالة دوغان الإخبارية أن قوات الأمن قتلت 12 مسلحا إثر اقتحامها منزلا في محافظة فان الشرقية، بعد تلقي معلومات استخباراتية تفيد بأن مسلحي حزب العمال يخططون لشن عملية واسعة على مبان حكومية.

وأضافت الوكالة أن شرطيا لقي مصرعه فيما أصيب اثنان آخران في الاشتباكات التي تلت تلك العملية. 

وأعلن الجيش التركي مقتل 20 مسلحا السبت في منطقة سور في ديار بكر وفي بلدتي جيزري وسيلوبي في محافظة سيرناك القريبة من الحدود العراقية.

وقالت قوات الأمن إن جنديا وشرطيا قتلا في ديار بكر.

يذكر أن موجة جديدة من العنف اندلعت بين قوات الأمن التركية والمسلحين الأكراد في تموز/يوليو الماضي، أدت إلى انهيار هدنة بين الطرفين استمرت 18 شهرا. 

ووصل عدد المسلحين الذين أعلنت الحكومة التركية مقتلهم خلال الشهر الماضي إلى قرابة 450 مسلحا. 

 

المصدر: الحرة/ وكالات

الشرطة التركية
الشرطة التركية

داهمت الشرطة التركية الجمعة مكاتب حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للأكراد وسط اسطنبول الجمعة، واعتقلت عددا من الأشخاص وصادرت العديد من الوثائق.

وأغلقت شرطة مكافحة الشغب مدخل الشارع المؤدي إلى مكتب الحزب في منطقة بيوغلو وتفتيش المكتب، بحسب ما أفاد به مصور وكالة الصحافة الفرنسية.

وذكر الإعلام التركي أنه تم اعتقال العديد من الأشخاص خلال العملية التي استمرت ساعتين، من بينهم روكيي ديمير رئيس فرع الحزب في بيوغلو.

وصعدت السلطات ضغوطها القانونية على حزب الشعوب الديموقراطي فيما يشن الجيش حملة متواصلة لإخراج مسلحين أكراد من بلدات في جنوب شرق البلاد. وفتح الادعاء تحقيقات بحق زعيمي الحزب صلاح الدين دمرتاش وفيغين يوكسيكداغ، ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى رفع الحصانة البرلمانية عنهما.

وتتهم السلطات هذا الحزب بأنه الذراع السياسي لحزب العمال الكردستاني المحظور والذي تصنفه تركيا وحلفاؤها الغربيون كمنظمة إرهابية، وهو ما ينفيه الحزب بشدة.

 

المصدر: وكالات