موقع الهجوم الانتحاري وسط اسطنبول
موقع الهجوم الانتحاري وسط اسطنبول

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الأربعاء إن قوات الأمن التركية اعتقلت خمسة أشخاص على علاقة بالهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل الثلاثاء في الوسط التاريخي لمدينة اسطنبول.

وأوضح داود أوغلو في مؤتمر صحافي أن ستة من الجرحى لا يزالون في المستشفى، مضيفا أن الانتحاري الذي فجر نفسه دخل البلاد بصفة "مهاجر عادي" من سورية ولم يكن مراقبا من طرف السلطات الأمنية.

وكان وزير الداخلية التركي افكان آلا أعلن في وقت سابق توقيف الشرطة التركية لمشتبه فيه على علاقة بالهجوم الانتحاري.

وقال الوزير في ختام لقاء مع نظيره الألماني توماس دي ميزيير إن التحقيق في الهجوم يتواصل بدقة بعد اعتقال المشتبه به مساء الثلاثاء.

وتواصل السلطات التركية التحقيق في كيفية تمكن متشدد من سورية من تنفيذ الهجوم الانتحاري.

ونفذت قوات الأمن حملة اعتقالات في صفوف المتشددين في أنحاء مختلفة من البلاد لكن من دون أن يتضح ما إذا كان لذلك علاقة بهجوم اسطنبول.

وأزالت الشرطة الأربعاء الطوق الأمني الذي فرضته بعد الهجوم، وتمكن بعض السياح ووسائل الإعلام من دخول المنطقة. ووضع البعض ورودا في موقع التفجير.

واعتقلت الشرطة التركية الأربعاء في انطاليا ثلاثة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

والثلاثاء أوقف 65 شخصا يشتبه في أنهم متشددون في أنقرة وأزمير وكيليس وأضنه ومرسين وكذلك في شانلي اورفة.

المصدر: وكالات

الشرطة التركية تطوق موقع الانفجار
الشرطة التركية تطوق موقع الانفجار

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو إن منفذ الهجوم الانتحاري في اسطنبول الذي خلف 10 قتلى على الأقل، معظمهم من الألمان، و15 جريحا الثلاثاء، ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن أن الانتحاري يحمل الجنسية السورية.

هذا ودان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء الهجوم الانتحاري في اسطنبول، واصفا إياه بأنه "جريمة حقيرة"، داعيا إلى ضرورة إحالة مرتكبيه إلى القضاء.

وقدم بان "تعازيه الحارة" لعائلات الضحايا والحكومة والشعب في تركيا وألمانيا والدول التي أصيب مواطنوها.

أردوغان يندد

وندد أردوغان بالتفجير، داعيا مؤسسات المجتمع المدني إلى التكاتف مع الدولة في مواجهة ما وصفها بالهجمات الإرهابية. وتابع "للأسف سقط قتلى من بينهم مواطنون وأجانب. هذا الحادث يظهر مرة أخرى أن علينا أن نقف معا في وجه الإرهاب"، وأشار إلى أن موقف تركيا الحازم بشأن محاربة الإرهاب لن يتغير.

وأعلن نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش أن منفذ الهجوم من مواليد 1988.

معظم القتلى من الألمان

وأبلغ رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن معظم ضحايا الهجوم هم من السياح الألمان، حسبما أوردت وسائل إعلام تركية.

وأفاد مسؤولون بأن تسعة من القتلى الـ10 يحملون الجنسية الألمانية.

وعقدت الحكومة التركية عقب الهجوم اجتماع أزمة دعا إليه رئيس الوزراء. ودعي بصورة خاصة إلى الاجتماع أبرز المسؤولين الأمنيين وبينهم وزير الداخلية افكان آلا، ورئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان.

قتلى بانفجار في اسطنبول (9:52 بتوقيت غرينتش)

لقي 10 أشخاص على الأقل مصرعهم في انفجار قوي وقع في حي سلطان أحمد السياحي بمدينة اسطنبول التركية الثلاثاء.

وأفاد مكتب محافظ اسطنبول بأن الانفجار الذي وقع بالقرب من متحف آيا صوفيا والمسجد الأزرق، أدى أيضا إلى إصابة 15 شخصا بجروح.

ووصلت سيارات إسعاف وأعداد كبيرة من الشرطة إلى المكان، حسب الصور التي بثتها شبكات التلفزيون التركية، في حين أغلقت السلطات المنطقة التي وقع فيها الانفجار.

وتحدث شهود عيان لشبكات تلفزيونية تركية عن عملية انتحارية، لكن السلطات التركية لم تشر بعد إلى طبيعة الانفجار وأسبابه.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول ربيع الصعوب:

​​

تحذير ألماني

وفي سياق متصل، دعت ألمانيا رعاياها إلى تفادي المواقع السياحية المكتظة في اسطنبول.
وقالت وزارة الخارجية في بيان أصدرته عقب الانفجار، "ندعو المسافرين إلى اسطنبول بشدة أن يتجنبوا في الوقت الحالي الحشود الكبيرة في الأماكن العامة والمواقع السياحية".

ونصحت الخارجية رعاياها بالإطلاع على مستجدات الوضع من خلال توصيات السفر الرسمية ووسائل الإعلام.
 

المصدر: وكالات/ راديو سوا