إحدى المناطق التي يقطنها لاجئون عراقيون
إحدى المناطق التي يقطنها لاجئون عراقيون-أرشيف

أعلنت وزارة الخارجية التركية السبت تشديد شروط منح التأشيرات للعراقيين الراغبين في زيارتها، وذلك ضمن إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وأوضحت الوزارة أن التدابير الجديدة تلغي العمل بالتأشيرات التي كانت تمنح للمسافرين العراقيين في المعابر الحدودية.

وقال المتحدث باسم الوزارة طانجو بيلغيج إن العمل بنظام التأشيرة بين الدولتين كان قائما أصلا، وأن الإجراءات الجديدة تأتي لوقف المهاجرين غير الشرعيين.

وأكد العمل بنظام التأشيرة الإلكترونية، مشيرا إلى أن العراقيين سيستمرون في الحصول عليها.

وتمكن عشرات آلاف العراقيين من العبور إلى أوروبا بصورة غير شرعية عبر البحر من تركيا مع مئات آلاف آخرين، الأمر الذي تسبب في أزمة لجوء كبيرة في دول الاتحاد الأوروبي.

 

المصدر: وكالات

جانب من اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في امستردام
جانب من اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في امستردام

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو السبت في أمستردام إن بلاده ما زالت تحافظ على "سياسة الحدود المفتوحة" أمام اللاجئين السوريين، بعد أن وصل عشرات الآلاف إلى الحدود التركية قادمين من حلب.

ودافع الوزير عن موقف بلاده على هامش اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في العاصمة الهولندية قائلا "ما زلنا متمسكين بسياسة الحدود المفتوحة للأشخاص الفارين من عدوان النظام السوري والضربات الروسية".

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن أنقرة ما زالت تغلق معبرا حدوديا السبت مع تزايد تدفقات الفارين من الأعمال العسكرية في محافظة حلب.

تحديث (13:52تغ)

حث مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي السبت تركيا على الالتزام بالاتفاقيات الدولية واستقبال اللاجئين السوريين العالقين على حدودها منذ أيام هربا من القصف المكثف شمال محافظة حلب.

وقال مفوض التوسع في الاتحاد الأوروبي يوهانس هان للصحافيين في أمستردام حيث وصل للمشاركة في اجتماع يعقده الاتحاد إن اتفاقية جنيف حول استقبال اللاجئين "مازالت قائمة".

وتحاشى وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسلبورن توجيه كلام مباشر إلى تركيا، مكتفيا بالقول إن "الجميع شاهدوا صور حلب وعشرات آلاف الأشخاص الهاربين من الموت".

وأضاف الوزير "نحن غير مخولين تلقين تركيا ما يجب عليها القيام به".

وتشير تقديرات للأمم المتحدة وأخرى للمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إلى أن ما بين 20 إلى 40 ألف شخص وصلوا الحدود التركية فرارا من العمليات العسكرية في محافظة حلب.

وحسب المرصد فقد أغلقت تركيا معابرها الحدودية، ولم تسمح للفارين من حلب بدخول أراضيها.

لكن رئيس الحكومة التركية أحمد داوود أوغلو قال الخميس في لندن إن بلاده ستسمح للفارين بدخول أراضيها.

واتفقت تركيا مع الاتحاد الأوروبي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على تحسين ظروف اللاجئين مقابل مبلغ ثلاث مليارات يورو.

 

المصدر: وكالات