دبابات تركية قرب من الحدود السورية أثناء قصفها باتجاه الداخل السوري الأربعاء
دبابات تركية قرب من الحدود السورية أثناء قصفها باتجاه الداخل السوري الأربعاء

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض الأربعاء بأن 500 مقاتل سوري معارض على الأقل، عبروا الحدود التركية إلى مدينة اعزاز، المهددة بالسقوط في أيدي قوات كردية موالية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدا أن عبور المقاتلين جرى "بإشراف من السلطات التركية".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المقاتلين عبروا معبر باب السلامة الحدودي متوجهين إلى اعزاز لمؤازرة المقاتلين في تصديهم لتقدم القوات الكردية في ريف حلب الشمالي".

وأضاف عبد الرحمن أن انتقال هؤلاء المقاتلين "جرى في وقت تدك فيه المدفعية التركية منذ أيام معاقل القوات الكردية لمنعها من الاستيلاء على المدينة الحدودية".

وكان حوالي 350 مقاتلا معارضا عبروا بأسلحتهم الخفيفة والثقيلة في 14 شباط/فبراير الحالي معبر أطمة الحدودي متوجهين إلى اعزاز وتل رفعت، المدينة التي تمكن الأكراد من السيطرة عليها الاثنين الماضي رغم القصف المدفعي التركي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في وقت سابق الأربعاء في خطاب ألقاه أمام مسؤولين محليين، أن بلاده "لن تقبل أبدا بقيام معقل كردي على حدودها مع سورية"، وأنها ستواصل قصف مواقع المقاتلين الأكراد في سورية.

المصدر: وكالات

 

قوافل مساعدات في طريقها إلى مناطق محاصرة في سورية
قوافل مساعدات في طريقها إلى مناطق محاصرة في سورية

دعت تركيا الأربعاء إلى إقامة منطقة آمنة تشمل إعزاز في شمال سورية، فيما أكد الرئيس رجب طيب أردوغان أن بلاده لن تسمح بمعقل كردي قريبا من الحدود التركية في شمال سورية. 

وينتظر عشرات الآلاف من المدنيين المحاصرين في سورية قوافل الإغاثة. وكانت الأمم المتحدة قد قالت إن الحكومة السورية وافقت على وصول المساعدات إلى مناطق محاصرة وذلك قبل أسبوع من استئناف مزمع لمحادثات السلام بين أطراف النزاع في البلاد.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة".

​​