الشرطة التركية تطوق موقع الانفجار
عناصر من الشرطة التركية -أرشيف

هاجمت امرأتان مركزا للشرطة في منطقة بيرم باشا في اسطنبول بأسلحة نارية صباح الخميس، قبل أن تقتلهما قوات الأمن.

وقالت وكالة الأنباء التركية دوغان إن المرأتين ألقتا قنابل يدوية ثم أطلقتا النار على مقر قيادة شرطة مكافحة الشغب في المدينة.

وبعد الهجوم الذي لم يؤد إلى وقوع إصابات في صفوف الشرطة، لاذت المرأتان بالفرار إثر رد القوات المرابطة في المنطقة على مصدر النيران.

وأظهر شريط فيديو المهاجمتين وهما تطلقان النار من أسلحة نارية قبل أن تلوذا بالفرار:

​​

وأفادت شبكة التلفزيون CNN TURK بأن المرأتين اللتين وصفتهما وسائل الإعلام المحلية بأنهما "إرهابيتان"، لجأتا إلى مبنى قريب من مكان الهجوم. 

وتشهد تركيا منذ أشهر حالة تأهب دائمة بعد سلسلة هجمات أسفرت عن سقوط قتلى على أراضيها.

المزيد من التفاصيل في التقرير التالي لمراسل راديو سوا:

​​

المصدر: راديو سوا/وكالات
 

مخلفات اشتباكات سابقة بين الجيش التركي ومسلحي حزب العمال الكردستاني
مخلفات اشتباكات سابقة بين الجيش التركي ومسلحي حزب العمال الكردستاني

لقي ثلاثة شرطيين مصرعهم وأصيب أربعة بجروح ليل الأحد الاثنين في جنوب شرق تركيا في هجوم نسب إلى حزب العمال الكردستاني.

وقال مسؤول محلي طالبا عدم كشف اسمه إن الهجوم وقع في بلدة اديل في محافظة شرناك قرب الحدود السورية عندما انفجرت عبوة لدى مرور موكب للشرطة.

وأضاف أن ثلاثة شرطيين توفوا إثر إصابتهم بجروح بليغة، في حين أصيب أربعة بجروح طفيفة.

وفي نفس التوقيت هاجم مسلحون من حزب العمال الكردستاني قاعدة لقوات الأمن في المنطقة بالبنادق. ولم يسقط قتلى أو جرحى في هذا الهجوم.

وعلى صعيد آخر، قتل شخص على الأقل الاثنين لدى سقوط قذيفتي هاون لم يعرف مصدرهما قرب مدرسة في بلدة كيليس بجنوب تركيا قرب الحدود السورية، وفق ما أعلنت وسائل إعلام محلية.

وأصيب ثلاثة أشخاص آخرين بجروح جراء إطلاق القذيفتين بحسب شبكة "ان تي في" الإخبارية، فيما قال رئيس بلدية كيليس حسن كارا إن مصدر القصف هو "على الأرجح" سورية.

وبثت الشبكات التلفزيونية التركية صباح الاثنين مشاهد تظهر فيها سيارات إسعاف تنقل جرحى إلى مستشفى المدينة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من اسطنبول ربيع الصعوب:

​​

وسبق أن استهدفت قذائف هاون أطلقت من سورية بلدات تركية حدودية منذ بدء النزاع في سورية في آذار/مارس 2011، ما أدى إلى سقوط ضحايا.

المصدر: وكالات