لاجئون سوريون يتلقون مساعدات غذائية في خيم وسط تركيا
لاجئون سوريون يتلقون مساعدات غذائية في خيم وسط تركيا

أعلن الاتحاد الأوروبي الشروع في توزيع منحة قدرها ثلاثة مليارات يورو مساعدات للاجئين في تركيا.

وقبيل القمة الأوروبية التركية التي انطلقت الجمعة، قالت المفوضية الأوروبية إنها تعهدت بتقديم 55 مليون دولار لدعم التعليم لأطفال سورية الهاربين من العنف، وتلبية الاحتياجات المباشرة لطلاب المدارس السوريين في تركيا ليتمكنوا من الانخراط في التعليم النظامي.

وأضافت أيضا أنها ستخصص 44 مليون دولار لتوزع عبر برنامج الأغذية العالمي، كمساعدة إنسانية.

وقالت المتحدثة باسم السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي ماجا كوسيانسيتش إن دعم التعليم والغذاء من الأولويات التي ستخصص لها المساعدات الأوروبية للاجئين في تركيا.

من جانب آخر، انتقدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة الجمعة زعماء الاتحاد الأوروبي لتحذيرهم المهاجرين من المجيء إلى أوروبا.

وقال رئيس المكتب الأوروبي في المفوضية فنسنت كوشيتيل من بروكسل إن 91 في المئة من المهاجرين يصلون إلى اليونان من سورية وأفغانستان والعراق ومناطق النزاع الأخرى.

وقال إن اللاجئين ما زالوا يأتون إلى أوروبا لأن الحروب في دول الجوار لم تحل، مشيرا في الوقت ذاته إلى محاولة بعض زعماء الدول الأوروبية للتخفيف من حدة المشكلة.

واستدرك قائلا: "نسأم قليلا عندما نسمع عن مهاجرين غير شرعيين لوصف السوريين الهاربين من مدينة حلب".

وكان رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك قد دعا الخميس جميع المهاجرين الساعين لتحسين أحوالهم المعيشية إلى عدم المجيء إلى أوروبا.

 

المصدر: "راديو سوا"

حجاب ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت في باريس الجمعة
حجاب ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت في باريس الجمعة

قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية رياض حجاب، إن الهيئة ستدرس الموقف من استئناف المفاوضات مع الحكومة.

ورهن حجاب العودة إلى المفاوضات باستجابة المجتمع الدولي لجملة من المطالب، بينها إيصال المساعدات للسوريين المحاصرين.

وقال في مؤتمر صحفي الجمعة في باريس: "نتأمل خلال الأيام القادمة أن يكون هناك استجابة من المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي باتجاه إيصال المساعدات للسوريين، بالإضافة إلى أن يكون هناك رقابة دقيقة وصحيحة من المجتمع الدولي على وقف إطلاق النار".

​​

ورأى حجاب أن الظروف غير مواتية لاستئناف المفاوضات في التاسع من شهر آذار/مارس الجاري، وفقا لما حدده المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا.

وأضاف حجاب أن أغلب المناطق المحاصرة لم تصلها المساعدات الإنسانية إطلاقا منذ سنوات، مضيفا أن الهيئة العليا وجهت العديد من الرسائل إلى الأمم المتحدة تطالب فيها بالإسراع في إدخال المساعدات لمناطق مثل داريا والمعضمية ومضايا والزبداني وشمال حمص.

وقال حجاب إن واشنطن تقدم تنازلات لموسكو في الملف السوري:

​​

المصدر: "راديو سوا"