رجب طيب أردوغان
رجب طيب أردوغان

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتحرك بقوة ضد حزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة الإسلامية داعش، قائلا إن بلاده تواجه "إحدى أسوأ موجات الإرهاب في تاريخها".

وأضاف في كلمة ألقاها في اسطنبول الاثنين بعدما تبنت مجموعة كردية هجومين استهدفا المدينة في الآونة الأخيرة، "سنضرب هذين التنظيمين الإرهابيين (الكردستاني وداعش) بأشد الوسائل المتاحة"، داعيا الأتراك إلى "رص الصفوف" في مواجهة هذا التهديد.

وشكك أردوغان بصدق دول الاتحاد الأوروبي في التصدي لمسلحي حزب العمال، وندد بـ"مكرهم" في هذه القضية. وقال متسائلا "كيف يمكن التحدث عن صدق حين تتمكن المنظمة الإرهابية من نصب خيمة في بروكسل مقابل مبنى المجلس الأوروبي؟".

السلطات تلاحق مهاجمين محتملين

وفي غضون ذلك، ذكرت وكالة أنباء دوغان أن الشرطة التركية تطارد ثلاثة أشخاص ينتمون إلى داعش يعتقد أنهم قد ينفذون هجمات انتحارية على غرار الهجوم الذي وقع السبت في اسطنبول وأسفر عن مقتل أربعة سياح وإصابة 39 شخصا بجروح.

موقع الهجوم في اسطنبول السبت

​​

ونقلت الوكالة عن مصادر في الشرطة قولها إن السلطات حصلت على معلومات استخباراتية مفادها أن هؤلاء الأتراك الثلاثة تلقوا أوامر بتنفيذ هجمات في أماكن عامة مكتظة.

ونشرت وسائل إعلام محلية صورا للرجال الثلاثة المشتبه فيهم.

انفجار قرب الحدود

وفي سياق آخر، نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية تركية قولها إن ثلاثة جنود قتلوا إثر انفجار استهدف آليتهم في منطقة نسيبين القريبة من الحدود مع سورية جنوب شرق البلاد.

المصدر: وكالات
 

حالة الهلع التي سادت شارع الاستقلال بعد التفجير
حالة الهلع التي سادت شارع الاستقلال بعد التفجير

أعلن وزير الداخلية التركي افكان آلا الأحد أن منفذ الهجوم الانتحاري الذي وقع السبت وسط اسطنبول، تركي مولود في 1992 ويدعى محمد اوزتورك، مرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال الوزير التركي في تصريح صحافي "تم التعرف رسميا على المنفذ. لديه علاقات مع تنظيم داعش الإرهابي".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في إسطنبول ربيع الصعوب.

​​

إسرائيل تحذر

وفي سياق متصل أوصت إسرائيل الأحد رعاياها بعدم السفر إلى تركيا غداة الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل ثلاثة من مواطنيها في اسطنبول.

وجاء في بيان لمكتب مكافحة الإرهاب أن هذه الهيئة التابعة لمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "رفعت مستوى تحذيراتها المتعلقة بالسفر وأوصت بتجنب الزيارات إلى تركيا" تخوفا من وقوع هجمات جديدة.

مقتل أميركيين (تحديث 22:00 ت. غ)

أعلن البيت الأبيض أن مواطنين أميركيين اثنين قتلا السبت في الاعتداء الانتحاري وسط اسطنبول، من دون أن يحدد هويتيهما.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايس في بيان: "تعرضت تركيا مجددا لاعتداء إرهابي مروع، ونحن على دعمنا الثابت لحليفتنا وشريكتنا في حلف شمال الأطلسي".

وكانت أنقرة قد أعلنت مقتل إيراني وثلاثة إسرائيليين في الهجوم، ولم يوضح البيت الأبيض ما إذا كان الأميركيان يحملان جنسية مزدوجة، وما إذا كانت قد ارتفعت حصيلة الهجوم.

وأشارت الحصيلة الرسمية التركية إلى 36 جريحا بينهم إماراتي وإيراني وألماني وإيرلنديان وإسرائيليون.

تحديث (21:15 ت.غ)

نددت الولايات المتحدة بـ"الاعتداء المروع" الذي أوقع أربعة قتلى في وسط اسطنبول السبت، وتعهدت بالوقوف إلى جانب تركيا.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي في بيان أن الولايات المتحدة تتضامن مع تركيا في التصدي لتهديد الإرهاب المشترك، مضيفا أن "هذا الاعتداء المروع هو الأخير ضمن سلسلة أعمال عنف تستهدف أبرياء في مختلف أنحاء تركيا من مواطنين وزوار أجانب".

تركيا.. مقتل أربعة أشخاص (16:35 ت.غ)

لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب 20 آخرون بجروح في تفجير انتحاري وقع السبت في مدينة اسطنبول التركية.

وقد هرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الانفجار في شارع الاستقلال، وهو أكبر شارع تسوق للمشاة في اسطنبول، لإسعاف المصابين.

وقال حاكم اسطنبول إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 20 آخرون.

وأضاف، في بيان، أن ثلاثة من بين المصابين في حالة خطرة.

 وذكرت وكالة دوجان التركية للأنباء أن هناك ثلاثة إسرائيليين من بين المصابين.

ويأتي هذا الانفجار بعيد انفجارين اثنين وقعا في العاصمة التركية أنقرة في الأسابيع الأخيرة.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول ربيع الصعوب:

​​

المصدر: الحرة/ راديو سوا/ وكالات