رجب طيب أردوغان
رجب طيب أردوغان

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس من أن تركيا "لن تطبق" الاتفاق حول المهاجرين الذي أبرم مع بروكسل، إذا لم يف الاتحاد الأوروبي بالتزاماته.

وقال الرئيس التركي "ثمة شروط محددة. إذا لم يقم الاتحاد الأوروبي بالخطوات الضرورية، وإذا لم يف بالتزاماته، فلن تطبق تركيا الاتفاق".

وأضاف أردوغان أن من بين الالتزامات، المساعدة المالية التي قررتها بروكسل والوعد بإلغاء التأشيرات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على المواطنين الأتراك، في حزيران/يونيو المقبل.

وبموجب الاتفاق يتعين على أنقرة استعادة جميع المهاجرين واللاجئين الذين يعبرون بحر إيجة لدخول اليونان بشكل غير مشروع. وفي المقابل سيستقبل الاتحاد الأوروبي آلاف اللاجئين السوريين من تركيا مباشرة وسيمنحها مساعدات مالية وسيمنح مواطنيها حق السفر إلى دوله من دون تأشيرة دخول وسيسرع وتيرة محادثات انضمام أنقرة لعضويته.

وتأتي تصريحات أردوغان غداة إعلان مفوض الهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة في الاتحاد الأوروبي ديميتري أفراموبولوس أن الاتفاق المبرم بين الاتحاد وتركيا الخاص بإعادة المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى اليونان من تركيا، "بدأت تظهر نتائجه".

وقال أفراموبولوس الأربعاء خلال مؤتمر صحافي عقده في بروكسل، إن انخفاضا سجل في أعداد المهاجرين منذ بدء العمل بالاتفاق الاثنين الماضي، لكنه أشار إلى أن "من المبكر إصدار تقييم نهائي لأن العملية لا تزال في بدايتها".

المصدر: وكالات

تركيا تستقبل المهاجرين القادمين من اليونان-أرشيف
تركيا تستقبل المهاجرين القادمين من اليونان-أرشيف

أعلن مفوض الهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة في الاتحاد الأوروبي ديميتري أفراموبولوس الأربعاء أن الاتفاق المبرم بين الاتحاد وتركيا والخاص بإعادة المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى اليونان من تركيا "بدأت تظهر نتائجه".

وقال أفراموبولوس، خلال مؤتمر صحافي عقده في بروكسل، إن انخفاضا سجل في أعداد المهاجرين منذ بدء العمل بالاتفاق الاثنين الماضي، لكنه أشار إلى أن "من المبكر إصدار تقييم نهائي لأن العملية لا تزال في بدايتها".

في غضون ذلك، تظاهر مهاجرون في جزيرة ليسبوس اليونانية تعبيرا عن رفضهم للاتفاق.

وقال المتحدث باسم مركز موريا للاجئين في الجزيرة جان بيير شامبري إن التعامل مع مطالب اللجوء التي تقدم بها اللاجئون المحتجزون في المركز سيجري حسب القوانين التي يتبعها الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أغولو، الذي يزور فنلندا حاليا، إن انخفاض أعداد المهاجرين هو تأكيد على "نجاح" الاتفاق المبرم.

وأعلنت باريس أن وزراء خارجية ست دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي سيزورون اليونان وتركيا يومي الجمعة والسبت لتقييم القرارات المتخذة بشأن أزمة الهجرة.

ويمثل هؤلاء دول فرنسا وإيطاليا ومالطا وهولندا والبرتغال وسلوفاكيا وسيلتقون رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس في أثينا.

تحديث: 17:25 ت غ في 6 نيسان/أبريل

أعلن وزير الشؤون الأوروبية اليوناني نيكوس كسيداكيس أن تزايد عدد طلبات اللجوء من قبل المهاجرين المعرضين للإبعاد إلى تركيا سيؤدي إلى "توقف" لمدة 15 يوما في هذه العملية التي بدأت الاثنين.

ومع ذلك لم تستبعد الحكومة اليونانية أن تتمكن من تنظيم بعض عمليات إبعاد مهاجرين خلال الأيام المقبلة بموجب الاتفاق الموقع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا للذين لم يتقدموا بطلبات لجوء.

وأضاف الوزير اليوناني خلال لقاء مع الصحافيين "كنا نعلم أنه سيكون هناك توقف لفترة انتقالية قبل أن يستأنف العمل ببرنامج" إبعاد اللاجئين بموجب الاتفاق الأوروبي التركي.

ووعد الاتحاد الأوروبي بإرسال تعزيزات إلى اليونان، خصوصا خبراء في اللجوء لمساعدة أجهزتها على مواجهة الوضع. ولكن لم يصل سوى عشرات الخبراء، حسب الوزير اليوناني.

ودخل الاتفاق الموقع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 18 آذار/مارس، حيز التطبيق بعد يومين من توقيعه رسميا لتحاشي حصول موجة هجرة إلى أوروبا.

المصدر: وكالات/ "راديو سوا"