جندي تركي على الحدود- آرشيف
جندي تركي على الحدود- آرشيف

لقي 27 مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مصرعهم في قصفت للقوات التركية وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شمال مدينة حلب السورية.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء الاثنين، نقلا عن مصادر عسكرية، إن المدفعية وقاذفات الصواريخ التركية أطلقت النار باتجاه سورية، فيما شنت طائرات حربية تابعة للتحالف ثلاث حملات جوية منفصلة.

وأسفر القصف عن تدمير خمسة مواقع دفاعية محصنة وموقعين للمدافع، في مناطق تبعد عن الحدود التركية السورية أقل من 10 كيلومترات بكل من إلبل وشيخ ريح وتل خشن وبراغيدة وكوزل مزرعة، بحسب الوكالة.

وشنت القوات التركية وقوات التحالف سلسلة من هذه الهجمات في الآونة الأخيرة للحيلولة دون وقوع مزيد من الهجمات على بلدة كيليس الحدودية التركية المتاخمة لأراض خاضعة لسيطرة داعش في سورية، وتعرضت بانتظام لقصف صاروخي في الأسابيع القليلة الماضية.

 

المصدر: وكالات

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء إن الجيش التركي قتل 3000 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في سورية والعراق، مضيفا أن "ما من بلد آخر يقاتل التنظيم كما تفعل بلاده".

وجدد أردوغان نفي تركيا تقديم أي مساعدة لداعش، معتبرا أن الدول التي توجه مثل تلك الاتهامات هي دول دنيئة وتفتقر للأخلاق، على حد تعبيره.

وتقول أنقرة إنها تحتاج إلى مساعدة أكبر من الحلفاء في قتال التنظيم المتشدد، خاصة قرب الحدود مع سورية حيث تتعرض بلدة كيليس التركية لقصف صاروخي متكرر منذ أسابيع، مصدره مناطق يسيطر عليها داعش في سورية.

وكان أردوغان قد انتقد التحالف الدولي الثلاثاء وقال إن الدول المشاركة فيه تركت تركيا "وحيدة" في مواجهة من وصفهم بالجهاديين الذين شنوا عدة هجمات داخل بلاده.

يذكر أن تركيا أعلنت في الـ25 من نيسان/أبريل أنها قتلت منذ مطلع هذا العام 862 من عناصر داعش في قصف مدفعي وغارات جوية على مواقعه في سورية.

وانضمت تركيا، التي اتهمت بالتساهل مع مجموعات المعارضة السورية المتشددة والفشل في منع المقاتلين الأجانب المنضمين لداعش من العبور إلى سورية عبر حدودها، الصيف الماضي إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم، وكثفت الاعتقالات في أوساط المتشددين بعد سلسلة عمليات انتحارية نسبت إلى خلايا مقربة من داعش داخل أراضيها.

 

المصدر: وكالات