عنصران من القوات التركية-أرشيف
عناصر من القوات التركية-أرشيف

أعلن الجيش التركي الجمعة مقتل ستة من عناصره في هجومين منفصلين نفذهما مقاتلو حزب العمال الكردستاني بجنوب شرق البلاد الذي يشهد أعمال عنف بشكل شبه يومي منذ قرابة سنة.

وقتل جنديان قبل الظهر بأيدي مقاتلي حزب العمال في منطقة دريك بمحافظة ماردين.

وبعد أقل من ساعة، قتل أربعة جنود آخرين في انفجار عبوة ناسفة على طريق في محافظة هاكاري في أقصى جنوب شرق البلاد، بحسب الجيش.

وقتل المئات من عناصر قوات الأمن التركية في هجمات لحزب العمال الكردستاني المحظور منذ استئناف أعمال العنف قبل عام تقريبا في جنوب شرق البلاد ذي الغالبية الكردية.

وقد تعهدت الحكومة التركية بمواصلة الحملة العسكرية التي تشنها لاستئصال المتمردين من المناطق السكنية في جنوب شرق البلاد.

المصدر: وكالات

تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة
تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة

وضعت السلطات التركية المئات من رعاياها القادمين من العراق في الحجر الصحي لمنع انتشاره فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت مصادر محلية. 

وقالت صحيفة "حرييت" إن الحكومة التركية أجلت الثلاثاء 511 مواطنا على متن طائرة من الأراضي العراقية، حيث تم إخضاعهم للحجر في سكن طلاب تابع لوزارة الشباب والرياضة بولاية أفيون كاراهيسار بعد إجراء الفحص الطبي لهم.

وجرت عملية نقل الرعايا الأتراك بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والجهات المسؤولة في العراق.

وتم نقل الرعايا الأتراك، الذين وصلوا ظهر الثلاثاء إلى مطار إيسنبوا بالعاصمة أنقرة، إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة.

وبينما اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية حول المبنى، قامت فرق البلدية المحلية بتطهير الحافلات.

وتقول الحكومة التركية إنها ستواصل إجلاء رعاياها الراغبين بالعودة من الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتحتل تركيا التي سجلت 34 ألفا و209 إصابات و725 وفاة بكوفيد-19 وفق أرقام رسمية صدرت الثلاثاء، المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرا بالجائحة.

وأودى فيروس كوفيد-19 حتى الآن بـ65 عراقيا وأصاب أكثر من 1100 شخصا، بحسب وزارة الصحة العراقية.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعلية، إذ أن أقل من ثلاثة آلاف شخص من أصل 40 مليون نسمة خضعوا للفحص في أنحاء العراق.