لقاء سابق بين أردوغان وبوتين
لقاء سابق بين أردوغان وبوتين

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء أول حديث هاتفي منذ إسقاط تركيا طائرة روسية في سورية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وقال مسؤول تركي للصحافيين في أنقرة "انتهى للتو الاتصال الهاتفي مع الرئيس بوتين. أجرى الرئيسان محادثة بناءة وإيجابية جدا. سيصدر بيان قريبا" بهذا الشأن.

وأكد الكرملين المحادثة، وقال إن بوتين عبر كذلك خلال مشاركته في حفل مدرسي في موسكو في وقت سابق الأربعاء عن تعاطفه مع تركيا بعد الهجوم الذي أودى بحياة أكثر من 40 شخصا في مطار أتاتورك مساء الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن بوتين "قدم تعازيه لشعب تركيا إثر الاعتداء الإرهابي الوحشي".

تطبيع العلاقات السياحية

وأمر الرئيس الروسي برفع العقوبات التي فرضتها موسكو على أنقرة في مجال السياحة وكذلك إعادة العلاقات التجارية بين البلدين.

وصرح بوتين في اجتماع للحكومة الروسية "أريد البدء بالمسائل المتعلقة بالسياحة، إننا نرفع القيود الإدارية في هذا المجال"، مضيفا "أطلب من الحكومة أن تبدأ عملية تطبيع التجارة وعلاقاتنا الاقتصادية".

وأعلنت الرئاسة التركية أن أردوغان وبوتين اتفقا على عقد لقاء ثنائي. وجاء في بيان صدر عن المكتب الإعلامي للرئاسة "تأكيدا لالتزامهما بإعادة إطلاق العلاقات الثنائية، اتفق الرئيسان على البقاء على تواصل وعلى اللقاء" في موعد غير محدد.

وكان أردوغان قد بعث الاثنين برسالة إلى بوتين قالت موسكو إنها تضمنت اعتذارا عن إسقاط الطائرة الذي أحدث قطيعة بين البلدين ودفع موسكو إلى فرض عقوبات على المنتجات التركية وعلى السياحة مع تركيا وأدى إلى تبادل الاتهامات بين قادة البلدين.

وقالت أنقرة إن أردوغان عبر عن "أسفه" للحادث في رسالته إلى بوتين، وقال لعائلة الطيار الذي قتل برصاص من الأرض أثناء هبوطه بالمظلة "اعذرونا" لكنها لم تؤكد صراحة تقديم الاعتذار عن إسقاط الطائرة.

المصدر: وكالات

لقاء سابق بين أردوغان وبوتين
لقاء سابق بين أردوغان وبوتين

قوبلت المساعي التركية لإعادة الدفء إلى علاقاتها مع روسيا بنوع من الفتور في موسكو الثلاثاء، ولا سيما بعد تراجع أنقرة عن تصريحات لرئيس الحكومة بن علي يلدريم قال فيها إن بلاده مستعدة لدفع تعويضات عن إسقاط مقاتلة سوخوي روسية قرب الحدود مع سورية العام الماضي.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف إن تطبيع العلاقات مع تركيا سيستغرق وقتا، إذ لا يمكن تصور أن يتم الأمر خلال بضعة أيام. وأوضح أن على الطرفين القيام "بالكثير من الخطوات" الإضافية للتقارب، واصفا الاعتذار التركي عن إسقاط المقاتلة بأنه "خطوة مهمة جدا" نحو التطبيع.

وأضاف المسؤول الروسي أن موسكو حددت عدة مرات في السابق شروطها لتطبيع العلاقات، وأن الرئيس فلاديمير بوتين سيجري اتصالا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء لبحث الموضوع.

يلدريم يتراجع

ويأتي هذا الموقف الروسي فيما تراجع يلدريم الثلاثاء عن تصريحات أدلى بها بشأن تقديم تعويضات لروسيا، وقال إن من غير الوارد أن تقدم تركيا على خطوة كهذه، على الأقل في هذه المرحلة.

لقاء سابق بين أردوغان وبوتين

​​

وكان يلدريم قد قال للتلفزيون التركي العام مساء الاثنين تعليقا على اعتذار أنقرة لموسكو، "عرضنا فكرة أننا مستعدون لدفع تعويضات إذا لزم الأمر". لكن الرئاسة التركية أوضحت أن أنقرة لم تصل إلى هذه المرحلة بعد. وقال مصدر في الرئاسة "ليس لدينا موافقة لدفع تعويضات" متحدثا عن "التباس" ساد المقابلة التي أجريت مع يلدريم.

وأسقط الطيران التركي في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، مقاتلة سوخوي 24 روسية قرب الحدود مع سورية وقتل طيارها بإطلاق النار عليه أثناء هبوطه بالمظلة، ما تسبب بتوتر كبير في العلاقات بين أنقرة وموسكو. وأكدت تركيا آنذاك أن المقاتلة دخلت مجالها الجوي وأنها حذرتها "10 مرات خلال خمس دقائق"، فيما أكدت موسكو أن المقاتلة كانت تحلق في الأجواء السورية ولم تتلق تحذيرا قبل إسقاطها.

المصدر: وكالات