رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يتحدث الأربعاء في أنقرة
رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يتحدث الأربعاء في أنقرة

شدد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الخميس، على ضرورة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد لحل النزاع الدائر في البلاد منذ سنة 2011.

وجاء هذا التصريح رغم التلميحات التركية بأنها ستعيد تطبيع علاقاتها مع جارتها سورية، بعد أعوام من "الهجوم الدبلوماسي الشرس لأنقرة على دمشق".

وقال يلدريم، الأربعاء، إن بلاده تأمل في تطوير علاقاتها مع العراق وسورية وتقليص الخلافات معهما، مضيفا: "أنا واثق من أننا سنطبّع علاقاتنا مع سورية. نحن بحاجة لذلك".

لكن المسؤول التركي اعتبر، في مقابلة مع هيئة "بي بي سي" الخميس، أن على الأسد الرحيل، لأن الخطر الذي تمثله التنظيمات المتشددة "لن يزول طالما بقي الرئيس السوري في منصبه".

وأضاف رئيس الحكومة التركي لـ" بي بي سي" أن هناك "من جهة الأسد ومن جهة ثانية داعش. إذا سألتم إن كنا نفضل الأسد أم داعش، لا يمكننا الاختيار بينهما. يجب أن يرحل كلاهما، كلاهما يسببان المشاكل للسوريين".

 

المصدر: وكالات / بي بي سي 

كرر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الأربعاء عزم بلاده تطبيع علاقاتها مع دول الجوار بما فيها سورية والعراق، في ما يبدو لوما للسياسات السابقة التي تسببت حسب البعض في تهميش أنقرة.

وقال يلدريم خلال كلمة له أمام مسؤولين في حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة "إن تركيا ماضية في تطبيع علاقاتها بعد أن نجحت المبادرة مع إسرائيل وروسيا".