الشرطة التركية-أرشيف
الشرطة التركية-أرشيف

اعتقلت الشرطة التركية 20 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة أضنة جنوب البلاد، حسبما أفادت به وكالة دوغان الخميس.

ونفذت شرطة مكافحة الإرهاب بدعم مروحي عسكري العملية التي داهمت خلالها نحو 22 منزلا ومركزا في المدينة.

وأضافت الوكالة أن المشتبه فيهم، ومن بينهم قيادات محلية كبيرة في التنظيم، نقلوا إلى مقر شرطة أضنة لاستجوابهم، مشيرة إلى أن الاعتقال تم بعد معلومات بشأن تخطيط المجموعة لهجمات وشيكة.

وكانت السلطات التركية قد أكدت في عدة مناسبات أن بعض الهجمات التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة نفذت بتخطيط من قبل عناصر داعش. وقال الرئيس رجب طيب أردوغان إن أعضاء في التنظيم ترجع أصولهم لجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق كانوا وراء هجوم على المطار الرئيسي في اسطنبول في حزيران/يونيو الماضي، أسفر عن مقتل 45 شخصا. 

وتقع المدينة قرب قاعدة أنجرليك الجوية حيث تتمركز قوات أميركية تشن ضربات جوية على مواقع داعش في سورية والعراق. جدير بالذكر أن التنظيم يسيطر على مناطق داخل سورية محاذية للحدود مع تركيا.

المصدر: وكالات

مطار أتاتورك في اسطنبول
مطار أتاتورك في اسطنبول

أوقفت السلطات التركية مساء الأحد شخصين يحملان جنسية قرغيزستان ويشتبه في أنهما من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مطار أتاتورك باسطنبول الذي استهدف بهجوم في 28 حزيران/يونيو خلف 45 قتيلا.

ونقلت وكالة دوغان للأنباء عن مصدر قوله إن الموقوفين عرفا بالحروف الأولى من الاسم واللقب هما كي في (25 عاما) واف ام اي (35 عاما).

وعثرت الشرطة في حقائبهما على مناظير ليلية وملابس عسكرية وجوازي سفر لهما باسمين مختلفين، بحسب دوغان.

وتقوم شرطة مكافحة الإرهاب في اسطنبول بالتحقيق مع الموقوفين، إلا أنه لم يتضح ما إذا كانا قد وصلا إلى المطار أم إذا كانا مغادرين.

ويأتي توقيف هذين الشخصين بعد أن وجهت محكمة في اسطنبول التهمة وحبست الأحد 13 متهما بينهم 10 أتراك لعلاقتهم بالهجوم.

وفي إطار التحقيق، أوقفت الشرطة 29 شخصا "بينهم أجانب"، وفق ما أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم.

وقال يلدريم الاثنين إن الشرطة في حالة تأهب قصوى وعززت تواجدها في المطار وغيرها من المواقع الحساسة في اسطنبول من بينها محطات القطارات ونفق مرمري للقطارات.

ويقوم فريق من 80 عنصرا من القوات الخاصة بدوريات في مطار أتاتورك الذي يعد من بين الأكثر نشاطا في أوروبا، منذ الأحد.

وأصيب في الهجوم أكثر من 200 شخص لا يزال 47 منهم في المستشفى.

وقالت السلطات إن الانتحاريين هم اوزبكي وقرغيزي وروسي. وأشارت وكالة أنباء "الأناضول" إلى اسمي رحيم بولغاروف وفاديم عصمانوف دون تحديد جنسيتيهما.

المصدر: وكالات