الداعية التركي المعارض فتح الله غولن
فتح الله غولن

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس إن الولايات المتحدة ستتحمل المسؤولية في حال هرب رجل الدين فتح الله غولن الذي يتهمه بالتدبير لمحاولة الانقلاب الفاشلة من أراضيها.

وقال أردوغان في تعليقه على تقارير صحافية بشأن احتمال أن يهرب غولن إلى دولة أخرى"هذه مسؤولية الولايات المتحدة. في حال هرب، لا أعلم كيف ستبرر واشنطن ذلك".

وأضاف أنه يتجول بإقامة أميركية، وأن واشنطن طلبت الوثائق اللازمة لتسليمه.

وهاجم الرئيس التركي الدول التي أبدت قلقها إزاء حملة الاعتقالات التي تلت عملية الانقلاب الفاشلة، قائلا إنها "لم تكترث" لمقتل أشخاص خلال المحاولة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول ربيع الصعوب:

​​

وتحاول السلطات التركية إقناع واشنطن بتسليمها رجل الدين المعارض الذي يعيش في ولاية بنسلفانيا، لكن الولايات المتحدة ردت بأنها لن تسلمه إلا إذا قدمت أنقرة أدلة على تورطه.

المصدر: "راديو سوا"

وزير الخارجية الأميركي ونظيره التركي في واشنطن
وزير الخارجية الأميركي ونظيره التركي في واشنطن

يتوجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى تركيا قريبا لتخفيف حدة التوتر بين أنقرة وواشنطن، لا سيما بعد اتهام مسؤولين أتراك من بينهم الرئيس رجب طيب أردوغان الغرب بالضلوع في محاولة الانقلاب منتصف الشهر الماضي.

وأفادت شبكة CNN Turk التي أوردت النبأ الخميس، بأن الزيارة ستبدأ بحلول نهاية الشهر الجاري.

وشاب التوتر العلاقات بين البلدين منذ أن طالبت الحكومة التركية نظيرتها الأميركية بتسليمها الداعية فتح الله غولن المقيم في ولاية بنسلفانيا الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة الانقلاب. وتقول السلطات الأميركية إنها لن تسلم رجل الدين التركي من دون الاطلاع على أدلة تثبت تورطه في القضية.

واتهم أردوغان الغرب الثلاثاء بدعم "الإرهاب" ومدبري الانقلاب الذين حاولوا اطاحته مساء 15 تموز/ يوليو الماضي. وقال في خطاب ألقاه من القصر الرئاسي، متحدثا عن الدول الغربية، إن "هؤلاء الذين كنا نظن أنهم أصدقاء يقفون إلى جانب مدبري الانقلاب والإرهابيين"، معربا عن خيبة أمله في مواقف تلك الدول.

وشكك أيضا بعلاقات الشراكة بين تركيا والولايات المتحدة، رغم تأكيد الأخيرة في عدة مناسبات دعمها للحكومة التركية ورفضها الشديد لمحاولة الانقلاب.

إعادة هيكلة الجيش

ويأتي هذا فيما أبدى الرئيس التركي في اجتماع مع مجموعة من رجال الأعمال الخميس رغبة في إعادة هيكلة مؤسسات الحكومة، والقوات المسلحة.

وأوضح أن حكومته باتت مضطرة إلى "إصلاح مؤسسات الدولة"، خصوصا بعد محاولة الانقلاب.

المصدر: وكالات