جو بايدن
جو بايدن

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم السبت إن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن سيزور تركيا في الـ 24 من الشهر الجاري، من دون أن يحدد هدف الزيارة.

وصرح يلدريم لصحافيين أتراك أن موقف واشنطن من مسألة تسليم الداعية فتح الله غولن المقيم في بنسلفانيا الأميركية تحسن منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت في تركيا منتصف الشهر الماضي.

وسبق أن زار بايدن تركيا في تشرين الثاني/ نوفمبر سنة 2014 والتقى الرئيس التركي رجب طيب أر دوغان.

وناقش بايدن خلال زيارته التي استمرت ثلاثة أيام تعزيز التعاون بين أعضاء حلف الناتو حول الأزمة السورية.

ويأتي تصريح يلدريم بعد أيام قليلة من تلويح الحكومة التركية بقطع علاقاتها مع الولايات المتحدة في حال لم تسلمها غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب.

وشهدت العلاقة بين الدولتين الحليفتين توترا في الأسابيع الماضية.

 

المصدر: وكالات 

أحد عناصر الشرطة المسلحين في مطار أتاتورك غداة الاعتداء
أحد عناصر الشرطة المسلحين في مطار أتاتورك غداة الاعتداء

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أغلو الخميس إن بلاده تلقت إشارات إيجابية من الولايات المتحدة بشأن التعاون في تسليم الداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب منتصف تموز/يوليو.

وأشار الوزير إلى أن وفدا أميركيا سيصل إلى تركيا لبحث تسليم غولن، مضيفا أن عسكريين اثنين مشاركين في محاولة الانقلاب هربا إلى إيطاليا من اليونان.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في إسطنبول ربيع صعوب:

​​

تحديث - 17:35 تغ

اعتقلت الشرطة التركية الخميس 17 شخصا في إطار عملية استهدفت المسلحين الأكراد، في مداهمات شملت عدة أماكن في اسطنبول، من بينها مكاتب حزب الشعوب الديموقراطي.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول بأن عمليات المداهمة بدأت في الساعة الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي.

وجاءت العملية بعد تفجيرات بالقنابل في مدينتين في جنوب شرق تركيا أدت في اليومين الماضيين إلى مقتل مدنيين وعسكريين. وحملت السلطات حزب العمال الكردستاني المتمرد مسؤولية هذه الهجمات.

واستهدفت مقاتلات تركية في السياق ذاته مواقع لحزب العمال في شمال العراق بعد ورود معلومات استخباراتية أفادت بوجود مسلحين نفذوا هجمات داخل الأراضي التركية فيها.

ملاحقة أنصار غولن

ويأتي هذا فيما واصلت السلطات عمليات ملاحقة متهمين بالتورط في عملية الانقلاب منتصف الشهر الماضي. وقال وزير التعليم التركي عصمت يلماز إن تراخيص عمل أكثر من 27 ألف شخص يعملون في قطاع التعليم ألغيت كجزء من التحقيقات المتعلقة بحركة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

وأكد يلماز أن الأشخاص الذين ألغيت تراخيص عملهم لن يسمح لهم بالعمل في مؤسسات التعليم الحكومية والخاصة.

وكان وزير الداخلية التركي أفكان آلا قد أكد الأربعاء أن إجمالي عدد الموظفين الحكوميين المبعدين عن وظائفهم مؤقتا، في إطار تحقيقات محاولة الانقلاب، بلغ نحو 76 ألفا، فيما بلغ عدد المسجونين بقرارات قضائية 16 ألفا و899 شخصا، وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

المصدر: راديو سوا/ وكالات