لقاء سابق بين أوباما وأردوغان
لقاء سابق بين أوباما وأردوغان

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريح نشر الأربعاء أن واشنطن وأنقرة مستعدتان للعمل معا لإخراج تنظيم الدولة الإسلامية داعش من معقله في الرقة بسورية.

وقال أردوغان إنه اتفق مع الرئيس باراك أوباما على هامش قمة الـ20 في الصين على "القيام بما هو ضروري" لإنزال الهزيمة بالتنظيم وإخراجه من الرقة.

وصرح أردوغان للصحافيين المرافقين له في الطائرة أثناء عودته بأن "الرقة هي أهم معقل لداعش. أوباما يريد أن نفعل شيئا معا ولا سيما بالنسبة للرقة. قلت له إنه لا توجد مشكلة من جانبنا".

وأضاف وفق ما نقلت عنه صحيفة "حرييت" أنه أبلغ أوباما أن "عسكريينا يجب أن يجلسوا معا ويناقشوا من ثم يتم القيام بما هو ضروري". وتابع "سيتضح بعد المباحثات ما يمكن فعله".

وتأتي تصريحات أردوغان بعد أسبوعين على بدء عملية عسكرية تركية بمشاركة فصائل معارضة مدعومة من أنقرة في شمال سورية ضد المقاتلين الأكراد وتنظيم داعش على حد سواء. وقد نجحت القوات التركية والفصائل المدعومة من قبلها الأحد في طرد التنظيم من آخر منطقة حدودية مع تركيا يسيطر عليها.

وأوضح أردوغان أن تركيا تريد أن تبرهن أنها موجودة في المنطقة. وقال في هذا الشأن "إذا خطونا خطوة إلى الوراء، ستتمركز مجموعات إرهابية مثل داعش وحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية وقوات سورية الديموقراطية هناك".

وتبحث أنقرة عن دعم دولي لعملية تسيطر من خلالها على قطاع من الأراضي يمتد نحو 40 كيلومترا داخل الأراضي السورية مع إقامة منطقة عازلة بين منطقتين يسيطر عليهما الأكراد إلى الشرق والغرب وتستهدف أيضا تنظيم داعش في الجنوب.

المصدر: وكالات

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان | Source: Courtesy Photo

صرح المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين بأن الرئيس رجب طيب اردوغان طرح اقتراحه إنشاء "منطقة آمنة" في شمال سورية أثناء قمة مجموعة الـ20 التي عقدت في الصين، إلا أن أيا من الدول لم تبد التزاما تجاه إقامة هذه المنطقة، لا سيما بعد تطهيرها من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وحذر من تنامي خطورة التنظيم إذا لم يستجب المجتمع الدولي للطلب التركي.

وأضاف أن المعارضة تسيطر على مزيد من الأراضي باتجاه الجنوب، وأن الهدف النهائي هو السيطرة على الرقة لتطهير سورية من داعش.

وأشار المتحدث إلى أن قوى المعارضة والمهاجرين يمكنهم البقاء في تلك المنطقة الآمنة إذا أقيمت في شمال سورية، ويمكن عن طريقها منع المقاتلين الأجانب والإرهابيين من العبور إلى داخل سورية.

وأضاف قائلا" تتمثل أولويتنا في توفير ظروف حياة المواطنين في سورية للعيش في أمان وسلام".

وكان اردوغان قد صرح في وقت سابق بأن بلاده تسعى لإقامة "منطقة آمنة" في سورية، لكن الفكرة لم تلق تأييد قوى عالمية أخرى.

المصدر: "راديو سوا"