شرطة مكافحة الشغب في اسطنبول
شرطة مكافحة الشغب في اسطنبول

أفادت وسائل إعلام تركية بأن انفجارا يشتبه أن يكون ناجما عن سيارة ملغومة، وقع الخميس قرب مقر للشرطة في اسطنبول ما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص على الأقل.

وذكر تلفزيون "سي ان ان-ترك" أن الانفجار هز حي ينيبوسنا في القسم الأوروبي من اسطنبول على مسافة غير بعيدة من مطار أتاتورك الدولي.

وأضاف أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان. وعرض التلفزيون صورا لعدة سيارات مدمرة وقطع زجاج متناثرة على الأرض بعد الانفجار.

وصرح شهود للتلفزيون أنهم سمعوا صوت انفجار قوي وإطلاق عيارات نارية. وطوقت الشرطة التركية المكان خشية وقوع تفجير ثان.

وأدت قوة الانفجار إلى تحطم زجاج نوافذ مركز الشرطة. وأوضحت تقارير التلفزيون أن خمسة أشخاص أصيبوا وأن إصابة أحدهم خطيرة.

وقال شهود عيان إن عربة واحدة على الأقل تضررت بشكل كبير ما يشير إلى احتمال أن يكون الانفجار ناجما عن تفجير سيارة ملغومة.

وشهدت تركيا سلسلة من الهجمات الدامية هذا العام في اثنتين من كبرى مدنها خلفت عشرات القتلى ودفعت السلطات إلى إعلان حالة التأهب القصوى.

المصدر: وكالات

قوات الأمن التركية تنفذ حملة اعتقالات إثر محاولة الانقلاب_ارشيف
قوات الأمن التركية تنفذ حملة اعتقالات إثر محاولة الانقلاب_ارشيف

قالت الشرطة التركية في بيان الثلاثاء إن السلطات أوقفت 12801 ضابط شرطة عن العمل للاشتباه في صلاتهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في تموز/يوليو الماضي.

وقال البيان إن من بين هؤلاء 2523 من قادة الشرطة. وفي حملة أعقبت محاولة الانقلاب طردت تركيا بالفعل أو أوقفت عن العمل أكثر من 100 ألف شخص من الموظفين والمدرسين والقضاة وممثلي الادعاء وآخرين.

واعتقلت الشرطة مطلع الأسبوع الحالي قطب الدين غولن شقيق الداعية فتح الله غولن، وهو الأول من بين أشقاء غولن الذي يتم اعتقاله بعد المحاولة الانقلابية. ويخضع حاليا للتحقيق لدى شرطة مكافحة الإرهاب.

ومنذ المحاولة الانقلابية اعتقلت السلطات نحو 32 ألف شخص في حملة أثارت قلق المجتمع الدولي خشية التغول على الحريات في البلاد.

المصدر: وكالات