ميركل واوردوغان-أرشيف
ميركل واوردوغان-أرشيف

قالت وسائل إعلام ألمانية السبت إن دبلوماسيين أتراكا طلبوا اللجوء إلى ألمانيا بعد المحاولة الانقلابية التي شهدتها تركيا منتصف تموز/ يوليو الماضي.

وأوضحت صحيفة "سودويتش تسايتونغ" وشبكتا "ان دي آر" و"دبليو دي آر" التلفزيونيتان أن ثلاثة دبلوماسيين على الأقل منهم ملحق عسكري تقدموا بطلبات للجوء، بينما طلبت أنقرة سحب جوازات السفر من ثمانية دبلوماسيين في ألمانيا للاشتباه في أنهم مناصرون للداعية التركي فتح الله غولن.

وحسب المصادر ذاتها، لم يتخذ المكتب الفدرالي الألماني للاجئين والهجرة في ألمانيا موقفا بعد من طلبات لجوء الدبلوماسيين الأتراك.

وشنت السلطات التركية منذ المحاولة الانقلابية حملة اعتقالات واسعة شملت مسؤولين ساميين، وتم فصل الآلاف أو إصدار مذكرات اعتقال في حقهم.

المصدر: وكالات 

وقفة احتجاجية ضد اقتحام الشرطة التركية إحدى القنوات المؤيدة للأكراد في اسطنبول_أرشيف
وقفة احتجاجية ضد اقتحام الشرطة التركية إحدى القنوات المؤيدة للأكراد في اسطنبول_أرشيف

أعلنت شركة يوتلسات الأوروبية لتشغيل الأقمار الاصطناعية الأربعاء تعليق بث قناة تلفزيونية كردية بطلب من الهيئة التركية لتنظيم الإعلام المرئي والمسموع، في قرار نددت به الفدرالية الأوروبية للصحافيين.

وقال مدير يوتلسات رودولف بلمر أمام لجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس الشيوخ الفرنسي "نحن موجودون في تركيا وفي هذا الإطار علينا أن نتعامل مع السلطات التركية وبخاصة مع الهيئة التركية الناظمة للمرئي والمسموع والتي تسمى المجلس الأعلى التركي للإذاعة والتلفزيون".

وأضاف بلمر أن "المجلس أبلغنا عندما طلب منا وقف بث القناة الكردية أنها تنتهك القوانين التركية"، مشيرا إلى أن الشركة عمدت إلى تعليق بث القناة "بانتظار القرار الذي سيصدر عن ثلاث هيئات ناظمة في ثلاث دول أوروبية تبث منها القناة" هي بلجيكا والنروج والسويد.

وشدد مدير يوتلسات على أن الهيئة التركية الناظمة للمرئي والمسموع هي "عضو في المجلس الأوروبي وعضو مشارك في الهيئات الناظمة للإعلام المرئي والمسموع الأوروبي"، مضيفا أن "ما نقوم به هو تطبيق قوانين بلادنا وأوروبا ليس إلا".

ولكن موظفي القناة استنكروا قرار يوتلسات تعليق بثها، وكذلك فعلت الفدرالية الأوروبية للصحافيين.

وقالت الفدرالية إن مصادرها "تفيد أن يوتلسات تعرض لضغوط من جانب المجلس الأعلى التركي للإذاعة والتلفزيون لوقف بث قناة ميد نيوز تي في التي تعتبرها السلطات التركية قناة تلفزيونية موالية لحزب العمال الكردستاني" الذي تحظره تركيا وتعتبره منظمة إرهابية.

 

المصدر: أ ف ب