قوة من الجيش التركي
قوة من الجيش التركي

دعت أنقرة الاثنين أعضاء التحالف ضد تنظيم داعش إلى تقديم دعم جوي للقوات التي تدعمها تركيا وتحاصر مدينة الباب السورية الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وقال إبراهيم كالن المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن التحالف الجوي "يجب أن يقوم بواجباته" في ما يتعلق بالدعم الجوي للمعركة التي يخوضها الجيش التركي في الباب، واصفا عدم تقديم الدعم اللازم بـ "الأمر غير المقبول".

ويحاصر مقاتلون من المعارضة السورية تدعمهم قوات تركية منذ أسابيع، بلدة الباب في إطار عملية "درع الفرات" التي بدأتها تركيا في 24 آب/أغسطس في شمال سورية، لطرد تنظيم داعش من المنطقة الحدودية شمال حلب.

مظاهرة للمطالبة بحرية الصحافة في تركيا- أرشيف
مظاهرة للمطالبة بحرية الصحافة في تركيا- أرشيف | Source: Courtesy Image

أعلنت وزارة الداخلية التركية رسميا اعتقال 1656 شخصا خلال الشهور الستة الماضية بتهم "دعم منظمات إرهابية أو  الإساءة إلى مسؤولين على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأوضحت في بيان أصدرته السبت أن السلطات تحقق مع 10 آلاف آخرين.

وأفاد البيان بأن الحكومة اتخذت إجراءات قانونية ضد 3710 أشخاص.

وإلى جانب حملة الاعتقالات، قالت الوزارة إنها أطلقت سراح 1203 أشخاص مع وضعهم تحت المراقبة، بالإضافة إلى الإفراج عن 767 وبقاء 84 قيد الاحتجاز.

وكانت تركيا قد أعلنت حالة الطوارئ بعيد الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو الماضي واعتقلت الآلاف من مواطنيها، بالإضافة إلى طرد عشرات الآلاف الآخرين من وظائفهم بتهم الارتباط بمنظمات "خارجة عن القانون".

وقد عبرت حكومات غربية ومنظمات حقوقية عن قلقها من حملة الاعتقالات.

وتقيد تركيا أحيانا الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي لمنع نشر صور ومواد أخرى تقول السلطات إنها "ستلحق الضرر بالأمن والقانون العام".

المصدر: أسوشيتد برس