ثلوج كثيفة تتساقط على المدينة
ثلوج كثيفة تتساقط على المدينة

ألغت تركيا مئات الرحلات الجوية السبت بينما شلت حركة السيارات في مدينة اسطنبول بسبب عاصفة ثلجية أدت إلى تساقط كثيف للثلوج منذ مساء الجمعة.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول شبه الحكومية بتحويل عشرات الرحلات من وإلى مطار أتاتورك الرئيسي في المدينة، مؤكدة نقل ستة آلاف من الركاب إلى الفنادق وتوزيع أكثر من 20 ألف وجبة على العالقين في مطار أتاتورك.

إلغاء مئات الرحلات الجوية بسبب الثلوج

​​

وأجبرت العاصفة سلطات المدينة على إغلاق مضيقي البوسفور الذي يمر عبر اسطنبول والدردنيل في الجنوب أمام حركة الشحن البحري بسبب الثلوج الكثيفة التي تسببت في ضعف الرؤية.

ويؤمن الممران اللذان يربطان البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأسود عبور كميات كبيرة من الحبوب من روسيا وكازاخستان إلى الأسواق العالمية.

 

أتراك يحتفلون بالثلج في فضاء تقسيم

​​

الثلوج الكثيفة تسببت في العشرات من حوادث السير

​​

وتسببت الثلوج في العشرات من حوادث السير، وبقي بعض السائقين عالقين في سياراتهم لساعات طويلة.

وقالت بلدية المدينة إن ارتفاع الثلوج وصل في بعض المناطق إلى 40 سنتيمترا، فيما انتشر الآلاف من عمال مجلس البلدية لتنظيف الطرق من أجل إبقائها مفتوحة خلال الليل.

المصدر: وكالات 

البرلمان التركي، أرشيف
البرلمان التركي، أرشيف

جرد برلمان تركيا الخميس ثلاثة نواب من حزب معارض من مقاعدهم التشريعية، ليثير احتجاجا حادا داخل قاعة الجلسة من زملاء للنواب اتهموا الحزب الحاكم بالهجوم على الديمقراطية.
 
قرأ ثريا سعدي بيلغيتش نائب رئيس البرلمان قرارات المحكمة على طعون تؤكد إدانة النواب، في عملية تؤدي تلقائيا لفقدان النواب حصانتهم القانونية ومقاعدهم البرلمانية.
 
قرع نواب المعارضة على مكاتبهم وهتفوا بشعارات تدين حزب العدالة والتنمية الحاكم ووصفوه بأنه "عدو الديمقراطية."
 
تأتي الخطوة فيما تزداد التوترات في البرلمان بسبب مشروع قانون مثير للجدل يمنح حراس الأحياء صلاحيات مماثلة لقوة الشرطة العادية في البلاد.
 
والنواب هم أنيس بربرأوغلو من حزب المعارضة الرئيسي حزب الشعب الجمهوري والذي حوكم بتهمة التجسس بزعم تسريبه صورا لجريدة معارضة يزعم أنها لجهاز الاستخبارات التركي وهو يهرب أسلحة إلى سوريا، وليلى غوفين وموسى فارس أوغلاري من حزب الشعب الديمقراطي الموالي للأكراد، واللذين أدينا بصلاتهما بمتمردين أكراد. 

وتنفي الأحزاب الاتهامات وتصر على أن القضية ضد النواب المشرعين مسيسة.
 
ويصر حزب الشعب الجمهوري على أن بربراوغلو جرد من حالته وحصانته القانونية قبل الأوان، مجادلا بأن قضيته مازالت تنظر أمام أعلى محكمة تركية. 

ويقول الحزب أيضا إن حزب العدالة والتنمية انشق عن تقليد تأجيل قراءة قرارات المحكمة حتى نهاية الفترة التشريعية.
 
وصرح أمين أقباساوغلو، النائب البارز في العدالة والتنمية، أن الخطوة تتفق مع الدستور التركي.
 
وقال إن "مواقف الحزبين التي تشيد بالجريمة والمجرمين علنا غير مقبولة."
 
وأوضح بربراوغلو أنه سيسلم نفسه للسلطات لقضاء عقوبة السجن 18 شهرا.