وزير الدفاع التركي فكري إشيق ونظيره الأميركي جيمس ماتيس
وزير الدفاع التركي فكري إشيق ونظيره الأميركي جيمس ماتيس

قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق الخميس إن الولايات المتحدة "ليست مصرة" على مشاركة وحدات حماية الشعب الكردية السورية في العملية المرتقبة لطرد تنظيم داعش من مدينة الرقة.

وأفاد إشيق في تصريحات إلى الصحافيين خلال زيارته إلى بروكسل بأن العملية العسكرية يجب أن تكون مدفوعة بقوات عربية.

وأضاف أن رئيس الأركان الأميركي سيزور تركيا يوم الجمعة، مشيرا إلى أن أنقرة تعمل مع واشنطن على انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من مدينة منبج السورية.

وكان وزير الدفاع التركي قد قال لنظيره الأميركي جيمس ماتيس مساء الأربعاء إنه "لا يمكن تفضيل مجموعة إرهابية على أخرى" في إشارة إلى حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي السوري الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية.

المصدر: وكالات

مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا شمال مدينة الباب
مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا شمال مدينة الباب

اتفق مقاتلو المعارضة السورية المدعومين من أنقرة على إنشاء ممر أمني مع قوات النظام السوري لتجنب المواجهات بين الجانبين في معركة استعادة مدينة الباب من تنظيم الدولة الإسلامية داعش، حسب صحيفة "حرييت" التركية الثلاثاء.

وشبهت الصحيفة التركية هذا الشريط بمنطقة "الخط الأخضر" المنزوعة السلاح بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين في جزيرة قبرص.

وتم إنشاء الممر جنوب مدينة الباب، ويتراوح عرضه بين 500 و1000 متر، وذلك بعد اتصالات متفرقة تمت بين الجانبين، وفقا للصحيفة ذاتها.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الثلاثاء إن قوات المعارضة السورية التي تدعمها بلاده، استعادت السيطرة إلى حد بعيد على مدينة الباب، آخر معاقل داعش البارزة في محافظة حلب.

وأضاف في كلمة ألقاها أمام أعضاء البرلمان، أن هدف عمليات القوات التركية في
المدينة هو منع فتح ممرات من أراض تسيطر عليها "منظمات إرهابية" إلى تركيا.