أفراد من الشرطة التركية أمام محكمة في أنقرة
أفراد من الشرطة التركية أمام محكمة في أنقرة

بدأت في أنقرة الثلاثاء محاكمة 18 شخصا متهمين بقتل الضابط عمر خالص دمير، قاتل الجنرال سميح ترزي الذي يشتبه بأنه كان أحد قادة محاولة الانقلاب ليلة 15 تموز/يوليو 2016. 

وقد تصدر بحق المتهمين أحكام بالسجن المؤبد بتهمة "القتل ومحاولة قلب النظام الدستوري". 

وتحول خالص دمير إلى بطل قومي في تركيا، وأطلق اسمه على عدد كبير من المواليد الجدد، كما تحول قبره إلى مزار وأطلق اسمه على عدد من الحدائق والمدارس، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وشهدت تركيا بعد الانقلاب الفاشل وفي ظل حالة الطوارئ ملاحقات قضائية غير مسبوقة شملت توقيف أكثر من 43 ألف شخص.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفقة أمير القطر تميم بن حمد آل ثاني- أرشيف
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفقة أمير القطر تميم بن حمد آل ثاني- أرشيف

نفت قطر الأربعاء الأنباء التي ترددت عن مشاركة قوات قطرية خاصة في حماية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت في تموز/يوليو الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن "مصدر في المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية" قوله إن "ما تداولته هذه المواقع عن وثيقة سرية صادرة عن سفارة الدولة في أنقرة تتحدث عن إرسال قطر القوات الخاصة الأميرية في الساعات الأولى من محاولة الانقلاب، بناء على طلب الرئيس التركي لإنقاذ حياته، لا أساس له وعار عن الصحة تماما".

وكانت وسائل إعلام قد أشارت إلى وثيقة "موقعة من قبل السفير القطري في أنقرة سالم مبارك آل شافي" وتفيد بأن أردوغان أرسل بعد يوم من محاولة الانقلاب رسالة إلى السفارة القطرية في أنقرة يطلب فيها إرسال عناصر من القوات الخاصة الأميرية لتوفير الحماية له ومنع أي محاولة اغتيال.

وقالت الوثيقة المنشورة إن الحكومة القطرية "أرسلت 150 عنصرا من قواتها الخاصة إلى مطار أنقرة العسكري على متن طائرات خاصة"، مضيفة أن هذه القوات "تمكنت من إنقاذ حياة الرئيس التركي من محاولة الاغتيال وإيصاله إلى بر الأمان".

المصدر: وكالات