الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

دخل التصعيد الدبلوماسي بين تركيا وألمانيا مرحلة جديدة الأحد مع تشبيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرار إلغاء التجمعات المؤيدة له في ألمانيا بـ"الممارسات النازية".

وخاطب أردوغان، خلال تجمع نسائي حاشد في اسطنبول تأييدا لتوسيع صلاحياته، الألمان بقوله "ممارساتكم لا تختلف عن ممارسات النازيين. اعتقدت أن ألمانيا تخلت منذ فترة طويلة عن (هذه الممارسات). لكني كنت على خطأ".

وتابع "تعطوننا دروسا في الديموقراطية ثم تمنعون وزراء هذا البلد من إلقاء كلمات هناك".

وكانت العلاقات بين أنقرة وبرلين قد توترت بشكل ملحوظ بعد إلغاء تجمعات للجالية التركية في ألمانيا دعما للتصويت بـ"نعم" في استفتاء مقرر في 16 نيسان/أبريل لتعديل الدستور التركي بشكل يوسع صلاحيات أردوغان.

أعربت الحكومة الهولندية عن عدم رغبتها في انعقاد تجمع مؤيد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مدينة روتردام السبت المقبل من دون أن تفصح عما إذا كانت تعتزم إلغاءه.

جاء ذلك في الوقت الذي ترتفع فيه حدة التوتر بين أنقرة وبرلين على خلفية إلغاء تجمعات مماثلة في ألمانيا.

وفي حين اتهمت أنقرة برلين بالمسؤولية عن إلغاء الفعاليات، نفت برلين أي علاقة لها بالقرار الذي اتخذته بلديات عدد من المدن.