منفذ خابور التركي مع إقليم كردستان- أرشيف
منفذ خابور التركي مع إقليم كردستان- أرشيف

قال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أنقرة ستغلق البوابات الحدودية مع شمال العراق تدريجيا بالتنسيق مع حكومتي بغداد وطهران، وذلك في إطار إجراءاتها للرد على استفتاء تقرير المصير الذي نظمه إقليم كردستان.

وكان أردوغان قد أعلن في نهاية الشهر الماضي أن بلاده ستغلق قريبا الحدود البرية مع كردستان العراق، وقال إن حركة الدخول والخروج عند معبر خابور (إبراهيم الخليل) الحدودي ستوقف.

ومن المتوقع أن يزور رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بغداد الأحد حيث يلتقي نظيره العراقي حيدر العبادي.

ولوح يلدريم قبل أيام بفرض حظر جوي وبري تركي على كردستان.

وتعارض أنقرة وطهران استفتاء كردستان إذ تخشى الدولتان انتقال عدوى مطلب الاستقلال إلى المناطق التي يعيش فيها الأكراد في تركيا وإيران. وأعلنت إيران الشهر الماضي إغلاق حدودها البرية مع الإقليم.

المصدر: وكالات

جانب من التدريبات العراقية التركية المشتركة التي جرت الأسبوع الماضي على الحدود بين البلدين
جانب من التدريبات العراقية التركية المشتركة التي جرت على الحدود بين البلدين

قال السفير العراقي لدى أنقرة هشام علي الأكبر العلوي الجمعة، إن بلاده "قد تستخدم القوة إذا لزم الأمر" من أجل إدارة معبر الخابور الحدودي بين تركيا وإقليم كردستان العراق، وفق ما ذكر مراسل قناة الحرة.

وأشار العلوي خلال مؤتمر صحافي في مقر السفارة العراقية في أنقرة إلى أن المناورات العسكرية على الحدود كانت بمثابة استعداد لذلك.

وأضاف السفير العراقي أن أنقرة وبغداد تبحثان سبل فتح معبر حدودي بين البلدين بهدف تطوير التعاون والتبادل التجاري.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن بلاده ترغب في فتح بوابة حدودية جديدة مع العراق بعد إغلاق البوابة الحالية ردا على استفتاء تقرير المصير الذي أجراه إقليم كردستان العراق.

وأضاف يلدريم في تصريحات صحافية "اقترحنا على بغداد فتح البوابة الجديدة أوفاكوي غربي بوابة الخابور المستخدمة حاليا، ونتوقع دعمهم"، مشيرا إلى أنه يرغب أيضا في تعزيز التعاون مع بغداد في مجالي الاقتصاد والأمن.

اقرأ أيضا: تركيا ستغلق حدودها مع شمال العراق