جنود أتراك متهمون بالمشاركة في محاولة الانقلاب يصلون إلى قصر العدالة في إسطنبول
جنود أتراك متهمون بالمشاركة في محاولة الانقلاب يصلون إلى قصر العدالة في إسطنبول-أرشيف

اعتقلت السلطات التركية الاثنين 25 عسكريا من القوات الجوية التركية على خلفية الاشتباه بانتمائهم لحركة فتح الله غولن التي تتهمها أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب منتصف 2016.

ونقلت وكالة أنباء الاناضول الرسمية عن مصدر قضائي قوله إن "التحقيقات كشفت عن قيام المعتقلين بتنزيل تطبيق الرسائل المشفرة (ByLock) على هواتفهم المحمولة".

وتزعم السلطات التركية أن العسكريين الذين شاركوا في الانقلاب كانوا يستخدمون هذا التطبيق للتواصل فيما بينهم.

وتحتجز تركيا نحو 160 ألف شخص، كما أنها فصلت عددا مماثلا تقريبا من وظائف عامة منذ محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016، حسبما أعلن مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الشهر الماضي.

قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.
قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

تسبب قرار الحكومة التركية بمنع حملات جمع التبرعات من البلديات التي تديرها المعارضة بهدف مساعدة الأسر المتضررة من فيروس كورونا بانقسام الآراء على وسائل التواصل الاجتماعي، التي عبر عدد من مستخدميها عن غضبهم من الأمر.

فقد أعلنت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أن حملات جمع التبرعات من بلديتي إسطنبول وأنقرة غير قانونية. كما أغلقت الحكومة حسابات بنكية وحثت المواطنين على إرسال التبرعات لحملة دشنها الرئيس هذا الأسبوع.

ولجأ كثيرون إلى تويتر لإدانة الخطوة التي اعتبرت على نطاق واسع الأحدث في سلسلة مناورات سياسية من حكومة أردوغان لعرقلة البلديتين.

واتهم أردوغان البلديتين بمحاولة التصرف "كدولة داخل دولة".

وكان المحافظون قد قالوا إنهم سيطعنون على القرار أمام المحكمة الإدارية التركية.

وكان حزب أردوغان قد خسر السيطرة على بلديتي أنقرة وإسطنبول في الانتخابات المحلية العام الماضي.

من ناحية أخرى، قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأخبر أردوغان الرؤساء الإقليميين في حزبه الحاكم خلال مؤتمر عن بعد بأن المستشفى الجديد سيفتتح في 20 أبريل. وستفتح بعض الأقسام بعدها بشهر.

وسيرفع المستشفى الجديد في مدينة إيكيتيلي من قدرة تركيا بواقع ألفي سرير و500 جهاز تنفس صناعي.