دار أيتام عراقي
دار أيتام عراقي

يقيم نحو 450 طفلا تركيا في دور أيتام وفي سجن الرصافة ببغداد، جاؤوا إلى العراق رفقة ذويهم الذين انضموا إلى تنظيم داعش.

وأورد تقرير لصحيفة ديلي وطن التركية، قصة طفلين جاءا مع أمهما التي انضمت لتنظيم داعش وقتلت قبل عامين، وينتظران العودة لأبيهما في تركيا.

وقد تمكن الوالد "ك. يلماز" من التعرف على طفليه، بعدما تسلمت الشرطة التركية صورا للطفلين من نظيرتها العراقية.

وكانت زوجة يلماز قد اختطفت الطفلين قبل أربع سنوات، وذهبت بهما إلى سورية، لتحاول دعوة زوجها بعد ذلك إلى القدوم لسورية والانضمام لتنظيم داعش.

وكانت السلطات العراقية قد أعادت نحو 17 طفلا إلى تركيا الأسبوع الماضي، كانوا يقيمون في دار أيتام الصالحية، بعد قتل ذويهم.

نددت أحزابهم بـ"انقلاب" على "الإرادة الشعبيّة"
نددت أحزابهم بـ"انقلاب" على "الإرادة الشعبيّة"

أسقط البرلمان التركي الخميس عضوية ثلاثة نواب معارضين تمت إدانتهم في إطار عدة قضايا، ما دفع أحزابهم إلى التنديد بـ"انقلاب" على "الإرادة الشعبيّة".

وأسقط البرلمان عضوية كل من أنيس بربر أوغلو النائب عن حزب الشعب الجمهوري (الاشتراكي الديمقراطي)، وليلى غوفن وموسى فارس أوغللاري من حزب الشعوب الديمقراطي (المؤيّد للأتراك)، ولن يتمكنوا بالتالي من المشاركة في أعمال البرلمان، حسب ما أفادت وكالة الأناضول الرسمية.

ويُمهّد هذا القرار الطريق لسجن هؤلاء الثلاثة الذين صدرت بحقهم عقوبات بالسجن.

وقد أصدر مكتب المدعي العام في مدينة ديار بكر ذات الغالبيّة الكرديّة (جنوب شرق) مذكّرة اعتقال ضدّ العضوين في حزب الشعوب الديمقراطي، بعد ساعات من صدور قرار إسقاط عضويتهما في البرلمان.

وقال موسى فارس أوغللاري على تويتر إنّه "اعتقل" وهو في طريقه من ديار بكر إلى مقر حزبه في أنقرة.

وصرّح مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس بأن الشرطة ستعتقل ليلى غوفن في منزلها.

من جهته، قال بربر أوغلو خلال مؤتمر صحفي "في الأيام المقبلة، سأذهب إلى السجن لقضاء بقية عقوبتي"، مضيفا أنّه "لم يُفاجأ" بقرار إسقاط عضويته.

وحُكم على بربر أوغلو بالسجن لنحو ست سنوات عام 2018 بسبب تسريبه للصحافة مقطع فيديو عن الاستخبارات التركيّة، ولكن تم الإفراج عنه بعد قضائه أكثر من عام في السجن نظرا إلى امتلاكه حصانة برلمانيّة.