الطيار الحربي علي أونور أدالي
الطيار الحربي علي أونور أدالي

رغم مرور أكثر من ثلاث سنوات على الواقعة، ألقت قوات الأمن التركية الثلاثاء القبض على طيار حلق على ارتفاع منخفض فوق الرئيس رجب طيب أردوغان.

وكانت محكمة تركية قد أصدرت قرارا باعتقال 21 عسكريا من ضمنهم الطيار الحربي علي أونور أدالي، بتهمة محاولة اغتيال رئيس البلاد.

وكان أدالي قد شارك في عرض عسكري أجري في 30 آب/أغسطس 2015، حيث حلق هناك على ارتفاع منخفض فوق أردوغان ومساعديه.

كما ألقت الشرطة القبض على 23 عسكريا، في إطار التحقيق معهم بتهمة محاولة اغتيال أردوغان.

وكان أدالي قد برر تحليقه على ارتفاع منخفض فوق الرئيس التركي، بحدوث عطل مفاجئ في طائرته.

المحكمة الدستورية كانت قد أصدرت حكما يمنع إردوغان من بناء القصر
المحكمة الدستورية كانت قد أصدرت حكما يمنع إردوغان من بناء القصر

يواصل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بناء قصر رئاسي جديد في الإقليم الشرقي لبلدة أهلات القديمة في بيتليس على الرغم من حكم قضائي يمنعه من ذلك، وفق  صحيفة أحوال التركية.

فيسي يانيك، رئيس حزب الشعب الجمهوري قال في تغريدة عبر تويتر " إن بناء القصر في بيتليس لا يزال مستمرا بكامل سرعته؟".

ومنذ مطلع العام 2019 كان إردوغان قد أعلن خططا لبناء قصر كبير في منطقة أهلات القديمة والتي تقع جنوب شرق البلاد، ولكنه واجه في يوليو الماضي حكما من المحكمة الدستورية في البلاد بإلغاء قانون يسمح ببناء مجمع رئاسي جديد في تلك المنطقة.

ووفق الخطط التي كان قد أعلنها فإن القصر سيكون على مساحة خمس فدانات.

ويأتي استمرار العمل في هذا القصر رغم ما يعيشه الاقتصاد التركي من تعثر، والذي دعا السلطات إلى إعلان خطة إنعاش بقيمة 14 مليار دولار منتصف مارس الماضي لدعم الاقتصاد.

الموقع الذي اختاره إردوغان لبناء المجمع الرئاسي الجديد يعد متحفا في الهواء الطلق، ويحتوي أثار ا من العصر السلجوقي.

وتضم الآثار عدة مبان ومقابر تعود للقران الثاني عشر، وهي من المناطق المرشحة لتصبح في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

كما تعد منطقة أهلات ذات أهمية خاصة لدى الأتراك خاصة وأن معركة ملاذكرد التي وقعت في عام 1071 والتي أسر فيها الإمبراطور البيزنطي رومانوس الرابع ديوغينيس، والتي كانت بداية ضم مناطق الأناضول لتركيا.