الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال السبت نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، إن بلاده سترسل سفينة مسح للانضمام إلى سفينتي حفر ومركب بحثي يعملان في مياه المتوسط قبالة قبرص الشمالية، الجزيرة الواقعة شرق البحر المتوسط.

 أقطاي أكد أن بلاده لن تتردد في اتخاذ خطوات إضافية دفاعا عن حقوقها وحقوق القبارصة الأتراك "الانفصاليين" في المنطقة بالرغم من العقوبات "الرمزية" التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على أنقرة بسبب أعمال الحفر تلك. 

​​"تهديد" أقطاي الضمني للاتحاد الأوروبي، أطلقه خلال كلمة ألقاها في الاحتفالات المخلدة للذكرى الخامسة والأربعين للغزو التركي لقبرص عام 1974 الذي أعقب انقلاب قام به أنصار الوحدة مع اليونان.

​​الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال من جانبه، متحديا المجموعة الدولية إن جيشه" لن يتردد في التحرك مرة أخرى في قبرص إذا لزم الأمر".

وفي رسالة إلى الرئيس القبرصي التركي احتفالا بالذكرى السنوية لغزو تركيا لقبرص،كتب أردوغان "لا ينبغي لأحد أن يشك في أن الجيش التركي المجيد، الذي لا يعتبر قبرص وطنا مختلفًا عن وطنه، لن يتردد، إذا لزم الأمر، في اتخاذ الخطوة التي اتخذها قبل 45 عامًا عندما يتعلق الأمر بحياة القبارصة الأتراك".

​​​​لكن أردوغان، عاد واستخدم عبارات دبلوماسية تكاد تغطي وعيده بالقول إن "تركيا ستعمل من أجل حل عادل ودائم في قبرص.
 

الغاز... وحرب أردوغان الجديدة 

​وكانت تركيا قد أرسلت إلى عرض البحر المتوسط قبالة جزيرة قبرص سفينتي تنقيب، الأولى اسمها "الفاتح" وهي ترسو الآن غرب جمهورية قبرص (المعترف بها دوليا)، والثانية جنوبها وتسمى "برباروس".

وشهر يونيو الماضي، أرسلت أنقرة سفينة أخرى اسمها "يافوز" إلى شرق ما يعرف بـ "قبرص الشمالية" وهي "دويلة" لا تحظى إلا باعتراف الحكومة التركية.
 

مهمة السفن التركية، هي التنقيب عن الغاز والبترول، إذ اكتشف مؤخرا أن المنطقة غنية بالغاز الطبيعي، وهو ما تنوي تركيا استغلاله لصالحها، بالرغم من اعتراض المجموعة الدولية.

فالاتحاد الأوروبي يرى بأن تركيا تقوم بالتنقيب في المياه الخاصة بقبرص العضو في الاتحاد الأوروبي وبالتالي فهي تخرق القانون الدولي.

اكتشاف الغاز على مقربة من قبرص في 2011

​​ومنطقة "أوفشور" التي أرسلت إليها تركيا سفنها، هي قسم مما يصنفه المجتمع الدولي كمنطقة اقتصادية حصرية لقبرص.

فقبرص وقعت عقود استثمار مع مجموعات نفط عملاقة مثل "إيني" الإيطالية و"توتال" الفرنسية و"إكسون-موبيل" الأميركية للتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحلها.

​​وكانت شركة "نوبل إينرجي" ومقرها تكساس أول من أعلن عام 2011 اكتشاف الغاز قبالة قبرص في حقل "أفروديت" الذي يقدر احتواؤه على 4.5 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

ويقدر احتياطي الغاز الطبيعي ما بين 102 و170 مليار متر مكعب في منطقة تعتبرها قبرص "منطقتها الاقتصادية الحصرية"، فيما تود أنقرة القفز على فرصة دعم اقتصادها بمصادر طاقوية خارج حدود بلادها.

تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة
تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة

وضعت السلطات التركية المئات من رعاياها القادمين من العراق في الحجر الصحي لمنع انتشاره فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت مصادر محلية. 

وقالت صحيفة "حرييت" إن الحكومة التركية أجلت الثلاثاء 511 مواطنا على متن طائرة من الأراضي العراقية، حيث تم إخضاعهم للحجر في سكن طلاب تابع لوزارة الشباب والرياضة بولاية أفيون كاراهيسار بعد إجراء الفحص الطبي لهم.

وجرت عملية نقل الرعايا الأتراك بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والجهات المسؤولة في العراق.

وتم نقل الرعايا الأتراك، الذين وصلوا ظهر الثلاثاء إلى مطار إيسنبوا بالعاصمة أنقرة، إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة.

وبينما اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية حول المبنى، قامت فرق البلدية المحلية بتطهير الحافلات.

وتقول الحكومة التركية إنها ستواصل إجلاء رعاياها الراغبين بالعودة من الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتحتل تركيا التي سجلت 34 ألفا و209 إصابات و725 وفاة بكوفيد-19 وفق أرقام رسمية صدرت الثلاثاء، المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرا بالجائحة.

وأودى فيروس كوفيد-19 حتى الآن بـ65 عراقيا وأصاب أكثر من 1100 شخصا، بحسب وزارة الصحة العراقية.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعلية، إذ أن أقل من ثلاثة آلاف شخص من أصل 40 مليون نسمة خضعوا للفحص في أنحاء العراق.