ريف حلب - مظاهرة مناهضة لتركيا
ريف حلب - مظاهرة مناهضة لتركيا

خرجت مظاهرات ووقفات احتجاجية عدة في ريف إدلب وريف حلب الشمالي، حيث خرج العشرات تنديداً بالسياسة التركية في المنطقة بعد سقوط مناطق عدة في ريفي حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي بيد قوات النظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ورفع المحتجون لافتات في منطقة سجو بريف إعزاز شمال حلب جاء فيها "ضمانة انتصارنا رحيلكم عنا، ونرفض الهوية التركية وتسجيل السيارات واللغة التركية".

وفي منطقة أرمناز بريف إدلب ردد المتظاهرون عبارة "اسمع يابشار اسمع يا بوتين اسمع يا أردوغان الشعب السوري ما ينخان".

وتمكنت قوات النظام السوري من السيطرة على آخر بلدة في ريف حماه الشمالي وهي بلدة مورك، لتكتمل سيطرتها على المنطقة للمرة الأولى منذ عام 2012، فيما لا يزال مصير نقطة المراقبة التركية والمقاتلين المتواجدين معها، مجهولا، بحسب المرصد. ولا يعلم إذا كانوا موجودين هناك فعلاً أم أنهم انسحبوا من المنطقة ليلاً.

وبذلك يرتفع إلى 30 عدد المناطق التي تمكنت قوات النظام من السيطرة عليها بدعم روسي منذ انهيار وقف إطلاق النار في الخامس من الشهر الجاري.

 

قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.
قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

تسبب قرار الحكومة التركية بمنع حملات جمع التبرعات من البلديات التي تديرها المعارضة بهدف مساعدة الأسر المتضررة من فيروس كورونا بانقسام الآراء على وسائل التواصل الاجتماعي، التي عبر عدد من مستخدميها عن غضبهم من الأمر.

فقد أعلنت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أن حملات جمع التبرعات من بلديتي إسطنبول وأنقرة غير قانونية. كما أغلقت الحكومة حسابات بنكية وحثت المواطنين على إرسال التبرعات لحملة دشنها الرئيس هذا الأسبوع.

ولجأ كثيرون إلى تويتر لإدانة الخطوة التي اعتبرت على نطاق واسع الأحدث في سلسلة مناورات سياسية من حكومة أردوغان لعرقلة البلديتين.

واتهم أردوغان البلديتين بمحاولة التصرف "كدولة داخل دولة".

وكان المحافظون قد قالوا إنهم سيطعنون على القرار أمام المحكمة الإدارية التركية.

وكان حزب أردوغان قد خسر السيطرة على بلديتي أنقرة وإسطنبول في الانتخابات المحلية العام الماضي.

من ناحية أخرى، قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأخبر أردوغان الرؤساء الإقليميين في حزبه الحاكم خلال مؤتمر عن بعد بأن المستشفى الجديد سيفتتح في 20 أبريل. وستفتح بعض الأقسام بعدها بشهر.

وسيرفع المستشفى الجديد في مدينة إيكيتيلي من قدرة تركيا بواقع ألفي سرير و500 جهاز تنفس صناعي.