رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داوود أوغلو ووزير الاقتصاد التركي الأسبق علي باباجان
رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داوود أوغلو ووزير الاقتصاد التركي الأسبق علي باباجان

كشفت صحيفة "أيدنلك" التركية تسجيل حزب سياسي تركي جديد في هيئة براءات الاختراع وحقوق ملكية العلامات التجارية التركية.

وقالت الصحيفة إنه رغم عدم الكشف عن أسماء مؤسسي الحزب، فإنه يتوقع بنسبة كبيرة أن يكون أبرز المؤسسين رئيس الوزراء الأسبق أحمد داوود أوغلو، ووزير الاقتصاد الأسبق علي باباجانز

وبحسب الوثائق التي اطلعت عليها الصحيفة التركية، فإن الحزب الجديد تم تسجيله باسم "الحياة والعدالة".

وأوردت الصحيفة صورة لشعار الحزب المقترح، والمكون من سنبلتين في طرفيهما كفتي ميزان، وتعلوهما شمس، ويتوسط الشعار اختصار لاسم الحزب YAP.

ويعزى لباباجان، الذي يحظى باحترام شديد في الأوساط الاقتصادية، الفضل في النجاح الاقتصادي لحزب العدالة والتنمية في العقد الأول من حكمه.

وكان باباجان قدم استقالته من حزب أردوغان الشهر الماضي، مشيرا إلى الحاجة إلى "رؤية جديدة" لتركيا.

وعقب الاستقالة، تدوالت صحف ووسائل إعلام تركية شهيرة تفاصيل وخطوات باباجان لإنشاء حزب جديد بالتعاون مع رئيس الوزراء الأسبق أحمد داوود أوغلو.

وكان رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو قد قال في تصريحات لصحيفة فاينانشيال تايمز إن حزب العدالة والتنمية الحاكم انحرف عن قيمه الأساسية.

أوغلو اعتبر أن السنوات الثلاثة الأخيرة شهدت تراجعا رهيبا في دور مؤسسات الدولة أمام تزايد صلاحيات أردوغان، إثر التحول إلى النظام الرئاسي "شبه المطلق" حسب وصفه.

تطهير أحد أكبر الأسواق بإسطنبول التركية - ٢٥ مارس ٢٠٢٠
تطهير أحد أكبر الأسواق بإسطنبول التركية - ٢٥ مارس ٢٠٢٠

أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين كوجا، الثلاثاء، أن أكثر من 200 شخص توفوا بفيروس كورونا في تركيا، مؤكدا أن بلاده تجري حاليا أكثر من 15 ألف فحص للفيروس يوميا. 

وقال كوجا إن 46 شخصا توفوا خلال الساعات الـ24 الماضية، ما يرفع حصيلة الوفيات في البلاد إلى 214 وفاة.

ومع تسجيل 2704 إصابات جديدة بالفيروس، وصلت حصيلة المصابين إلى 13513. 

وأضاف الوزير التركي أن عدد الفحوص ازداد "بنسبة 25,2 بالمئة، مقارنة مع يوم أمس"، مضيفا أن مسؤولي الصحة يحددون حالات الإصابة بشكل أسرع وأكثر دقة. 

ودعا المسؤولون الأتراك المواطنين مرارا إلى البقاء في منازلهم واحترام إجراءات التباعد الاجتماعي، ونصح الرئيس رجب طيب أردوغان الأتراك بـ"الحجر الطوعي". 

والاثنين أعلن إردوغان وضع 41 بلدة ومنطقة في أنحاء البلاد تحت الحجر الصحي، إلا أنه لم يعلن عن إغلاقا شاملا في البلاد. 

ودعا رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو، إلى إغلاق جزئي في المدينة، وعرض رسما بيانيا يظهر أن عدد الأشخاص الذين يستخدمون وسائل النقل العام، تضاعف ثلاث مرات من يوم الأحد إلى الاثنين. 

وكتب على تويتر أن "عدم فرض تطبيق التباعد الاجتماعي يشكل خطرا هائلا في هذا الوقت الذي تتصاعد فيه أعداد حالات كوفيد-19 في تركيا. ومرة أخرى أدعو الحكومة الى تطبيق حظر جزئي في إسطنبول". 

وعلقت السلطات الرحلات الدولية وأغلقت المدارس والجامعات ومنعت صلاة الجماعة وفرضت حظرا على خروج الأشخاص الذين تتجاوز اعمارهم 65 عاما. 

وأطلق إردوغان حملة لجمع الأموال لمن يعانون بسبب الوباء، كما أعلن إنشاء مستشفى جديد يتسع لـ600 سرير في إسطنبول لمعالجة المصابين بالفيروس.