عناصر من الدفاع المدني السوري يبحثون عن ناجين وسط حطام قصف الطائرات الروسية والنظام السوري الثلاثاء 27 أغسطس
عناصر من الدفاع المدني السوري يبحثون عن ناجين وسط حطام قصف الطائرات الروسية والنظام السوري الثلاثاء 27 أغسطس

مصطفى هاشم/ واشنطن

"هم يتناولون البوظة والطيران يلقي براميل على المدنيين"، هكذا عبر عبد الرزاق صبيح أحد سكان إدلب، عن استيائه خلال محاولته النجاة من القصف الروسي على المحافظة والذي قتل 920 مدنيا خلال أربعة أشهر. 

وبينما كان الرئيسان الروسي والتركي يتناولان البوظة في موسكو و"يتشاطران قلقا بالغا" بشأن الوضع في منطقة إدلب السورية، بحسب فلاديمير بوتين، كانت الطائرات الروسية والنظام السوري يقصفان كفرنبل ومعرشورين وريف معرة النعمان.

ولا يزال صبيح يكافح للنجاة بحياته والمحافظة على أسرته من القصف، حتى بعد أن هرب من خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي منذ يومين قبل أن يستولي نظام بشار الأسد على المنطقة، قائلا في حديث مع موقع الحرة: "في عندنا ملاجئ طوابق أرضية، وكثيرا ما نختبئ في الأراضي الزراعية".

ومحافظة إدلب ومحيطها مشمولة باتفاق روسي تركي تمّ التوصل إليه في سوتشي في سبتمبر، ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح، من دون أن يُستكمل تنفيذه.

مناطق السيطرة والمناطق المشمولة في الاتفاق الروسي التركي

وتمكن النظام السوري من السيطرة على المنطقة التي كان يقطن فيها صبيح بعد أيام من القصف المتواصل والاشتباكات مع المقاتلين في المدينة.

وقال صبيح: "الوضع صعب جدا عندنا في المنطقة، أصبحت الحياة شبه معدومة والنظام أخذ مناطقنا، ويبدو أن المساومات التركية والروسية لم تنته".

صورة يظهر فيها جزء من الحي الذي كان يسكن فيه عبد الرزاق صبيح قبل أن يضطر إلى المغادرة بعد أن طال القصف بيته

وأوضح "المستشفيات والمدارس والأفران ومحطات المياه تم تدميرها، كنا نسعف المصابين على دراجات نارية لمسافة 40 كيلو مترا".

ونجا صبيح وأسرته من برميل متفجر ألقته طائرات النظام، وسقطت على دراجته النارية، وتهدم جزء من بيته.

دراجة عبد الرزاق صبيح التي طالها القصف في خان شيخون

ومنذ يومين استطاع صبيح الهروب من خان شيخون بدراجته النارية وخلفه زوجته وأولاده الأربعة، على نفس الدراجة.

يقول صبيح: "خرجنا في الليل لأن الطيران والقصف يكون أهدأ، وسلكنا الطرق الترابية الزراعية لمسافة 60 كيلو مترا حتى وصلنا إلى مدينة إدلب".

ويعتبر صبيح واحدا مما يزيد عن 400 ألف نازح خلال أربعة أشهر منذ بدء التصعيد الذي شنته القوات الروسية مع النظام السوري.

مدنيون في إدلب يفرون من المناطق التي استولى عليها النظام في إدلب

وتمكنت قوات النظام، خلال تقدمها في الأسبوع الأخير، من تطويق نقطة مراقبة تركية في بلدة مورك، هي الأكبر من بين 12 نقطة مماثلة تنشرها أنقرة في إدلب ومحيطها بموجب اتفاق مع روسيا.

ويقول صبيح: "بالنسبة لنقاط المراقبة التركية فليس لها أي دور في المنطقة".

ويعتقد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن روسيا لن تتوقف قبل تنفيذ بنود اتفاق سوتشي بحذافيره والتي تتضمن انسحاب القوات المدعومة من تركيا وسحب الآليات والقضاء على الجهاديين.

وقال عبد الرحمن لـ"موقع الحرة" إن بوتين قال إن تركيا وروسيا اتفقتا على "ضرب بؤر الإرهاب في إدلب، هذا يعني عمليا استمرار العملية العسكرية".

ويعلق رئيس شؤون العاملين في مديرية صحة ادلب مروان حليب، قائلا: "الروس وتركيا يقولون إنهم يضربون الإرهاب، نحن مدنيون وبعيدون كل البعد عن الإرهاب، لكن كل ما لا يتوافق مع مصالحهم يعتبرونه إرهابا، هم الإرهاب بحد ذاته، لأن الإرهاب هو الذي يقتل ويدمر، تعال انظر للتشريد والقتل والتدمير للمشافي والمدارس"، واصفا اللقاء الذي جمع بين بوتين وأردوغان، الثلاثاء، بأنه تضمن "مؤامرات لا مؤتمرات".

صورة أرسلها لنا عبد الرزاق صبيح لسيارة إسعاف طالها القصف الروسي والنظام السوري

وقالت مديرة السياسات في منظمة "أطباء من أجل حقوق الإنسان"، سوزانا سيركين، في وقت سابق، إنه منذ أطلق الرئيس بشار الأسد الهجوم ضد إدلب في 30 أبريل الماضي، تلقت المنظمة تقارير عن 46 هجوما ضد منشآت الرعاية الصحية. وأضافت أن المنظمة تحققت من 16 هجوما.

وأعلنت الأمم المتحدة، في الأول من أغسطس الجاري، موافقة أمينها العام أنطونيو غوتيريش على إجراء تحقيق في هجمات النظام السوري، التي تستهدف المنشآت الصحية والمدارس شمال غربي سوريا.

لكن مروان حليب قال لـ"موقع الحرة": "قناعتي وقناعة معظم الأهالي في محافظة إدلب أن العالم كله شريك في الدم السوري وقتله وتدميره، كل هذا القتل والتدمير والمجازر اليومية بحق الأطفال والنساء والتشريد ما حركت شيئا عند العالم المتحضر ولا الأمم المتحدة بما فيهم روسيا وتركيا بالطبع، مع أن كل همنا كان فقط هو المطالبة بحياة مدنية ونوع من الحرية".

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبّب منذ اندلاعه في 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دمارا هائلا في البنى التحتية وأدى الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

أثناء تشييع جنازة الصحفي السوري أنس الدياب الذي قتل في غارة روسية
"المذبحة يجب أن تتوقف" والمجازر مستمرة.. روسيا تلعب على الصمت الدولي
"المذبحة يجب أن تتوقف"، هكذا قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك الخميس الماضي معلقا على عمليات قصف الطيران الروسي والسوري على إدلب، لكن المذبحة لم تتوقف، آخرها الاثنين، حيث قتل أكثر من 40 مدنيا في قصف استهدف سوقا لبيع الخضار في معرة النعمان.

مظاهرة ضد انسحاب تركيا من اتفاقية إسطنبول - صورة أرشيفية.
مظاهرة ضد انسحاب تركيا من اتفاقية إسطنبول - صورة أرشيفية.

قتلت سبع نساء على يد أزواجهن الحاليين أو السابقين في يوم واحد بجميع أنحاء تركيا، الثلاثاء، وفقا لقناة "خبر تورك" (Habertürk) التلفزيونية.

وذكرت القناة أنه "في المجمل، قتلت سبع نساء بوحشية في إزمير وبورصة وسكاريا وأرضروم ودنيزلي وإسطنبول".

وقالت القناة التي نشرت أسماء الضحايا مع صورهم على موقعها على الإنترنت: "المشتبه بهم إما أزواجهم الحاليين أو أزواج انفصلوا عنهن".

وتعرضت النساء، اللاتي تتراوح أعمارهن بين 32 و49 عاما، لإطلاق النار أو الطعن حتى الموت. وقد انتحر ثلاثة من المهاجمين على الأقل، وتم القبض على اثنين منهم، وتوفي آخر أصيب أثناء احتجازه في وقت لاحق.

ولا يزال مصير السابع، الذي هرب من السجن لقتل زوجته، غير واضح.

وفي عام 2023، سجلت المنظمة غير الحكومية المعنية بحقوق المرأة (We Will Stop Femicide) "سنوقف قتل النساء"، 315 جريمة قتل لنساء، قتلت 65% منهن في منازلهن.

ونسبت جماعات نسوية 248 حالة إضافية من "الوفيات المشبوهة"، التي وصفتها السلطات بأنها "انتحار"، إلى طرف ثالث، ولاحظت ارتفاع حوادث الإلقاء من النافذة في تركيا.

وانسحبت البلاد في عام 2021 من اتفاقية إسطنبول، وهي اتفاقية لمجلس أوروبا بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي والتي تتطلب من السلطات التحقيق في العنف ضد المرأة والمعاقبة عليه.

وقالت المنظمة غير الحكومية: "خلال 15 عاما، كان العام الوحيد الذي انخفض فيه عدد جرائم قتل النساء هو عام 2011، وهو العام الذي تم فيه اعتماد اتفاقية إسطنبول".

وتم إسقاط دعوى قضائية رفعها المدعي العام في إسطنبول ضد "سنوقف قتل النساء" في عام 2022 بشأن "أنشطة غير أخلاقية" مزعومة في سبتمبر الماضي.