جنود أتراك على الحدود مع سوريا، 2019
جنود أتراك على الحدود مع سوريا، 2019

قامت القوات الأميركية والتركية بتسيير أول دورية مشتركة شرقي مدينة تل ابيض شمالي سوريا، ضمن اتفاق "المنطقة الآمنة" المبرم بين واشنطن وأنقرة.

وأفاد مراسل قناة الحرة بأن دورية تابعة للقوات الأميركية مؤلفة من ست عربات سمحت صباح الأحد بدخول ست مدرعات تركية من قرية خويلان التي تبعد نحو 30 كم شرقي مدينة تل أبيض.

وأضاف مراسل الحرة أن الدورية الأميركية التركية المشتركة قامت بتفقد الخنادق والانفاق التي ردمتها قوات سوريا الديمقراطية في الريف الشرقي لمدينة تل ابيض والتأكد من انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية بأسلحتها الثقيلة من تلك المنطقة. 

وسبق أن نفذت القوات الأميركية التركية ثلاث جولات من التحليق المروحي المشترك في سماء منطقة "شرق الفرات" ضمن سياق المرحلة الأولى من تنفيذ اتفاق "المنطقة الآمنة" بين الجانبين.

وقال القيادي في مجلس تل أبيض العسكري خليل خلفو 

في تصريحات صحفية إن القوات التركية لن يكون لها أي دور في إدارة المنطقة الآمنة، فالإدارات الحالية ستبقى تحت سيطرة قوات الأمن المحلية، حسب قوله.

وفي السابع من أغسطس الماضي اتفقت واشنطن مع انقرة على إنشاء مركز عمليات مشترك في تركيا، بهدف إنشاء منطقة آمنة على الحدود السورية التركية.

واتفق الجانبان على تنفيذ التدابير الأولى بشكل عاجل لإزالة مخاوف تركيا الأمنية.

وحسب الاتفاق ستكون المنطقة الآمنة ممر سلام، وسيتم بذل جميع الجهود الممكنة من أجل عودة السوريين إلى بلدهم.

 

 

الهزة الجديدة تأتي بعد أشهر على زلزال عنيف هز تركيا
الهزة الجديدة تأتي بعد أشهر على زلزال عنيف هز تركيا

ضرب زلزال منطقة "سولو سراي" التابعة لولاية توكات وسط تركيا بشدة 5.6 على مقياس ريختر، الخميس، وشعر به سكان مدن قيصري وسيواس وسامسون وأماسيا وجوروم.

ودمر الزلزال مآذن مسجدين، وأعلن عمدة توكات أنه لا يوجد شيء خطير في وسط المدينة في الوقت الحالي، ولا يبدو أن هناك مشكلة في المباني.

وقال وزير الداخلية إن جميع فرق المؤسسات  ذات الصلة توجهت للمكان للقيام بعمليات مسح ميدانية.

وفي فبراير الماضي، ضرب زلزال عنيف مناطق في تركيا وقضى جراءه أكثر من 20 ألف شخص.