أعمدة دخان تتصاعد من بلدى حدودية سورية بعد تعرضها لقصف تركي
أعمدة دخان تتصاعد من بلدى حدودية سورية بعد تعرضها لقصف تركي

أفادت وسائل إعلام تركية، الأربعاء، بأن آليات عسكرية تابعة للجيش التركي توغلت داخل الأراضي السورية بعد نحو ساعة من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق عملية عسكرية في شمال شرق سوريا.

وقال مراسل الحرة إن القصف التركي طال أكثر من 20 موقعا لقوات سوريا الديمقراطية على طول الحدود السورية.

وأضاف أن القصف استهدف مناطق قريبة من الحدود العراقية السورية وامتد لمدن قريبة من الحدود التركية تقع شمالي مدينة الرقة.

المناطق التي تتركز عليها عمليات القصف التركي

وأكد أن القصف استهدف منطقة الجارودية في محيط مدينة المالكية القريبة من الحدود مع العراق، فيما سقطت قذائف على قرية سيغركا بمحيط مدينة القامشلي التي تسيطر عليها قوات سورية نظامية.

وأشار إلى أن اشتباكات عنيفة تدور حاليا بين قوات كردية سورية وأخرى تركية في معبر الدرباسية الحدودي.

كما تعرضت بلدة رأس العين إلى قصف مدفعي وغارات جوية نفذتها طائرات تركية تركزت على قرية مشيرفة غربي المدينة.

واستهدفت المدفعية التركية والطائرات الحربية مناطق داخل بلدة رأس العين، وامتد القصف ليشمل قرية أبو صرة في عين عيسى.

وأكد مراسل الحرة أن المسافة التي تتعرض للقصف التركي تزيد عن 500 كيلومتر، وتمتد من الضفة الغربية لنهر دجلة على الحدود العراقية وإلى شمالي مدينة الرقة تقريبا.

وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان
وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان

أفادت وكالة الأناضول للأنباء، أن مرسوما رئاسيا أعلن إقالة وزير النقل محمد جاهد طورهان من منصبه.

وأفاد المرسوم أن عادل كارا إسماعيل أوغلو أصبح الوزير الجديد، ولم يذكر المرسوم سببا للقرار.

وجاء في نص القرار أنه "بموجب المادتين 104، و106 من الدستوري، فقد تمت إقالة وزير المواصلات والبنية التحتية جاهد طورهان، وتعيين مساعده، عادل قره إسماعيل أوغلو خلفًا له".

وإلى جانب رئاسته لمديرية السكك الحديدية، كان طورهان أحد المقربين من الرئيس رجب طيب إردوغان وأحد كبار مستشاريه.

 والوزير الجديد، عادل قره إسماعيل، من مواليد سنة 1969 في ولاية طرابزون، وبدأ أول عمل رسمي له عام 1995 في إدارة تنسيق النقل ببلدية إسطنبول الكبرى بالتوازي مع بداية صعود نجم رجب طيب إردوغان

كما عمل مديرًا ومهندسًا في الإدارة العامة للنقل والمواصلات بمدينة إسطنبول، بعدها تدرج بعدد من الوظائف حتى عين نائبًا لوزير المواصلات والبينة التحتية عام 2019.